بدفع من “التحالف”.. “قسد” تعتقل عناصر اعتدوا بالضرب على نساء في دير الزور

من عمليات المداهمة الأمنية التي نفذتها "قسد" بريف محافظة دير الزور الغربي بحثًا عن مطلوبين لها- 13 من شباط 2022 (هاوار)

ع ع ع

اعتقلت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عناصر تابعين لها من “قوى الأمن الداخلي” (أسايش)، ممن اعتدوا بالضرب على نساء في بلدة غرانيج شرقي محافظة دير الزور، في أثناء مداهمة نفذتها في البلدة.

وقالت شبكة “الشعيطات” المحلية، إن “مجلس هجين العسكري” التابع لـ”قسد” اعتقل، مساء الاثنين 20 من حزيران، جميع عناصر دورية “أسايش” الذين شاركوا بمداهمة بلدة غرانيج واعتدوا على عدة نساء بالضرب.

وبحسب الشبكة، فإن “أسايش” فتشت منزلًا في البلدة خلال المداهمة بحثًا عن أسلحة، ما أدى إلى نشوب شجار بين القوات الأمنية ونساء المنزل الذين تعرضوا للضرب إثر الخلاف.

وجاء اعتقال المجموعة الأمنية بعد زيارة وفد نسائي من القرية إلى القاعدة التابعة للتحالف الدولي في حقل “العمر” شرقي محافظة دير الزور، كان من بينه نساء ممن تعرضن للضرب خلال المداهمة.

وأضافت الشبكة أن القوات الأمنية “تعمدت تكسير محتويات المنزل وسرقة هواتف ومبالغ منه”، مشيرة إلى أن الذين اعتقلتهم “قسد” هم من المطلوبين بقضايا ثأر، والتي لا تتدخل فيها سلطات المنطقة عادة.

من جانبها، تداولت شبكات محلية عديدة تسجيلًا مصوّرًا يظهر نساء تعرضن للضرب في أثناء المداهمة.

وتشهد المناطق التي تُعرف باسم “الشعيطات” شرقي دير الزور احتجاجات منذ مطلع آذار الماضي، منها للاعتراض على الوضع المعيشي المتدهور، ومظاهرات أخرى طالبت بتوزيع المحروقات على سكان المنطقة، وأُخرى نددت بفساد مؤسسات “قسد”.

وفي 1 من آذار الماضي، قُتل عنصر من “أسايش” إثر شجار دار بينها وبين مجموعة من المتظاهرين من أهالي قرية أبو حمام شرقي دير الزور، عقب محاولاتها تفريق مظاهرة مناهضة لـ”قسد” في القرية.

سبق ذلك اشتباكات في مدينة البصيرة شرقي المحافظة، في 14 من شباط الماضي، بين أبناء عشائر المنطقة ومقاتلين من “قسد”، على خلفية اعتقال الأخيرة شبانًا من أبناء عشيرتي “الغضبان” و”الجميل”.

ودائمًا تنفذ “قسد” عمليات أمنية بريف دير الزور الشرقي الذي يشهد نشاطًا لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلا أن عمليات الاعتقال التي تُنفذها تستهدف مدنيين تعاود الإفراج عن عدد منهم في وقت لاحق.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة