بمراسم رسمية.. الرئيس التركي يستقبل ولي العهد السعودي في أنقرة

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يستقبل ولي العهد السعودي في العاصمة التركية أنقرة- 22 من حزيران 2022 (TRT)

ع ع ع

استقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في العاصمة التركية، أنقرة.

ووصل ابن سلمان اليوم، الأربعاء 22 من حزيران، إلى أنقرة ضمن جولة افتتحها بزيارة مصر، ثم الأردن، قبل وصوله إلى تركيا لإجراء مباحثات رسمية ضمن زيارة هي الأولى للأمير السعودي منذ تعيينه وليًا للعهد عام 2017.

وتأتي زيارة ابن سلمان بعد أقل من شهرين على زيارة الرئيس التركي إلى السعودية، بصحبة وفد دبلوماسي رفيع المستوى، لإعادة علاقات البلدين السياسية إلى ما قبل موجة خلافات طاحنة اعترضت مسار العلاقات منذ حصار قطر عام 2017، من قبل أربع دول عربية، منها السعودية، وصولًا إلى مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في سفارة بلاده باسطنبول، عام 2018.

الزيارة التي افتُتحت بمراسم استقبال رسمية، وعزف النشيد الوطني لكلا البلدين، واستقبال الرئيس التركي ولي العهد السعودي عند مدخل المجمع الرئاسي في أنقرة، وإلى جانب ترسيخها طي صفحة خلافات البلدين، جاءت في وقت تعيد به دول المنطقة ترتيب أوراقها السياسية وصياغة تحالفاتها مجددًا.

ومن المقرر عقد لقاء فردي بين ولي العهد السعودي والرئيس التركي، قبل إجراء اجتماع على مستوى وفود البلدين، كما سيقيم أردوغان بعد ذلك مأدبة عشاء رسمية للضيف السعودي.

وفي 28 من نيسان الماضي، زار الرئيس التركي السعودية بدعوة من الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، والتقى أردوغان حينها الملك سلمان في مدينة جدة، كما التقى ولي العهد السعودي، وعقدا لقاء مغلقًا في قصر “السلام” الملكي.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أكد، في 31 من آذار الماضي، وجود خطوات مهمة في سبيل تطبيع العلاقات بين تركيا والسعودية، إلى جانب قرار المحكمة المختصة بالنظر في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي التوقف عن مواصلة النظر في القضية، والبدء بالإجراءات لنقلها إلى السلطات السعودية.

وبرزت ملامح التقارب السعودي- التركي بوضوح أكبر، حين طلبت الرياض من أنقرة، في 16 من آذار 2021، شراء طائرات مسيّرة مسلحة تركية، وفق ما أعلنه الرئيس التركي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس المجلس الرئاسي البوسني، ميلوراد دوديك، وذلك بعد نحو أسبوعين على حديث إعلامي غير رسمي، حول تدخل عسكري تركي مرتقب في الملف اليمني إلى جانب السعودية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة