تعزيزات لـ”قسد” باتجاه تل تمر تزامنًا مع تحليق لطيران التحالف الدولي

مقاتلون من قوات "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد" (مكتب دير الزور الإعلامي)

ع ع ع

دفعت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بتعزيزات عسكرية مكوّنة من آليات عسكرية وعناصر، انطلقت من مدينة القامشلي باتجاه بلدة تل تمر شمال غربي الحسكة، بالتزامن مع تحليق لطيران التحالف الدولي في المنطقة.

وقالت شبكة “نهر ميديا” المحلية، إن التعزيزات التي خرجت اليوم، الأربعاء 22 من حزيران، مكوّنة من 11 آلية محمّلة بالعتاد العسكري والعناصر، اتجهت من مدينة القامشلي شرقي الحسكة نحو جبهات القتال في محيط تل تمر.

وبحسب الشبكة المحلية، فإن التعزيزات تزامنت مع تحليق للطيران المروحي التابع لقوات التحالف الدولي في سماء مدينة القامشلي.

مراسل عنب بلدي في الحسكة قال إن قصفًا مدفعيًا شهدته جبهات تل تمر شمال غربي الحسكة، تزامنًا مع وصول التعزيزات إلى المنطقة، دون ورود معلومات عن خسائر حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

من جانبها، قالت وكالة “هاوار” المقربة من “قسد”، إن ناحية تل رفعت وقرى شيخ عيس وبيلونية وحربل في ريف حلب الشمالي، تتعرض لقصف مدفعي منذ مساء الثلاثاء 21 من حزيران، من قبل القوات التركية والفصائل المدعومة من قبلها.

وتشهد مناطق نفوذ “قسد” من جهة وقوات “الجيش الوطني” من جهة أخرى قصفًا متبادلًا شبه يومي، تزامنًا مع ارتفاع وتيرة الحديث عن عملية تركية تستهدف “قسد” على الجانب السوري من حدودها الجنوبية.

وسبق أن تحدث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن هذه المعركة، في 23 من أيار الماضي، قائلًا إن بلاده تعتزم شن عمليات عسكرية عند حدود بلاده الجنوبية مع سوريا.

تبع ذلك بيانات متتالية لـ”قسد”، تحدثت فيها عن التحركات العسكرية للقوات الضامنة لعمليات “خفض التصعيد” شمال شرقي سوريا، واصفة إياها بـ”الاعتيادية”، في إشارة إلى أن تركيا لا تنوي فعليًا بدء معركة عسكرية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة