“المركزي التركي” يواصل سياسة تثبيت سعر الفائدة خلال 2022

تعبيرية- شخص يعد نقود تركية من فئة 100 ليرة (Sözcü)

ع ع ع

ثبّت المصرف المركزي في تركيا سعر الفائدة عند 14% على عمليات إعادة الشراء (الريبو) لأجل أسبوع، للمرة السادسة خلال 2022.

وجاء ذلك في بيان صدر اليوم، الخميس 23 من حزيران، عقب اجتماع لجنة السياسة النقدية للمركزي التركي، برئاسة محافظ البنك شهاب قاوجي أوغلو، في العاصمة أنقرة.

وأفاد البيان أن المخاطر الجيوسياسية التي يتصاعد تأثيرها، تسببت في إضعاف النشاط الاقتصادي العالمي، وفي زيادة حالات “عدم اليقين”.

وأضاف أن الارتفاع الأخير في التضخم تأثر نتيجة زيادة أسعار الطاقة العالمية والغذاء الناجمة عن “الصراعات الساخنة”، بالإضافة إلى اضطرابات عمليات العرض وزيادة الطلب.

وأكد البيان أن البنك المركزي سيواصل استخدام جميع الأدوات المتاحة له لحين ظهور مؤشرات على انخفاض دائم في التضخم وتحقيق هدف 5% على المدى المتوسط، سعيًا لتحقيق الهدف الأساسي المتمثل في استقرار الأسعار.

وكان المركزي ثبّت أسعار الفائدة عند 14% منذ بداية العام الحالي، بعد أن خفضها لآخر مرة في كانون الأول 2021 بمعدل 100 نقطة أساس لتصبح 14% وأدى تخفيضها إلى انخفاض قيمة الليرة التركية.

وبلغ سعر صرف الدولار الواحد مقابل الليرة التركية 17.35 ليرة، بحسب موقع “Döviz” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية.

بينما وصل التضخم السنوي في تركيا إلى 73.50% في أيار الماضي، إذ سجل ارتفاعًا بواقع 2.98% على أساس شهري، بحسب بيان أعلنت عنه “هيئة الإحصاء التركية” في 3 من حزيران.

وتشهد الأسواق التركية ارتفاعًا في المستوى العام للأسعار، بالإضافة إلى غلاء المحروقات وأجور المواصلات والمنازل.

وكان وزير الخزانة والمالية التركي، نور الدين نباتي، وعد بانخفاض التضخم اعتبارًا من كانون الأول المقبل.

وقال نباتي، في تصريحات في نيسان الماضي، “الأمور ستتحسن، اعتبارًا من كانون الأول المقبل سنرى معًا كيف سينخفض التضخم في كل شهر”.

وأضاف أنه لا تزال هناك بعض الصعوبات وبعض المشكلات، لكن تركيا ستواصل طريقها بنجاح، “نرى التضخم، نضالنا واضح ونعرف ماذا نفعل”.

وحول ارتفاع الأسعار، أشار نباتي إلى أنهم يعرفون الأسعار في السوق، داعيًا إلى عدم القلق، “نحن نعيش في هذا البلد، موجودون في الشارع، في السوق (…) نحن لا نعيش بعيدًا عن هذا العالم، نتشارك في الصعوبات، ونظهر العزم على التغلب عليها، وسنواصل القيام بذلك”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة