تركيا: مقتل 18 “إرهابيًا” في ثلاث عمليات شمالي سوريا

جندي من القوات المسلحة التركية على الحدود البرية مع سوريا (وزارة الدفاع التركية/ تويتر)

ع ع ع

قالت وزارة الدفاع التركية، إن قواتها شنت عمليات أمنية في مناطق متفرقة من الشمال السوري، قتلت خلالها 18 “إرهابيًا” منتمين إلى تنظيم “الدولة” وحزب “العمال الكردستاني” (PKK).

وبحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية شبه الرسمية اليوم، الجمعة 24 من حزيران، فإن الهجوم استهدف عناصر كانوا يستعدون لشن “هجمات إرهابية” تستهدف مناطق عمليات الجيش التركي شمالي سوريا.

وبحسب الوكالة، فإن الجيش التركي نفذ ثلاث عمليات أمنية بريف محافظتي حلب والرقة السوريتين، استهدفت “تنظيمات إرهابية في مقدمتها تنظيم (الدولة) و(YPG)” الذي تعتبره تركيا الجناح السوري لـ”العمال الكردستاني”.

لم يُحدد الإعلان التركي التوزع الجغرافي للعمليات الأمنية التي نُفذت في المحافظات السورية بشكل دقيق، إذ تعتبر مناطق ريف محافظة حلب وشرقها من مناطق النفوذ التركي، إلى جانب قرى وبلدات من ريف الرقة الغربي.

وتزامن إعلان الوزارة مع قصف مستمر من قبل “الجيش الوطني السوري” المدعوم تركيًا لمناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة من قبل أمريكا، والتي تعتبرها تركيا امتدادًا لحزب “العمال الكردستاني” المُصنف على قوائم “الإرهاب”.

وتأتي هذه العمليات بالتزامن مع تزايد الحديث عن معركة عسكرية تركية مقبلة شمال شرقي سوريا، إذ عزز الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الحديث عن هذه المعركة، في 23 من أيار الماضي، قائلًا إن بلاده تعتزم شن عمليات عسكرية عند حدود بلاده الجنوبية مع سوريا.

تبع ذلك بيانات متتالية لـ”قسد”، تحدثت فيها عن التحركات العسكرية للقوات الضامنة لعمليات “خفض التصعيد” شمال شرقي سوريا، واصفة إياها بـ”الاعتيادية”، في إشارة إلى أن تركيا لا تنوي فعليًا بدء معركة عسكرية.

وتستهدف القوات العسكرية التركية مواقع لـ”قسد”، وبدورها ترد الأخيرة باستهداف مناطق نفوذ “الجيش الوطني” شمالي حلب.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة