أمير قطر يجري أولى زياراته إلى مصر منذ 2015

الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، يستقبل الأمير القطري، تميم بن حمد- 24 من حزيران 2022 (المتحدث باسم الرئاسة المصرية/ فيس بوك)

ع ع ع

استقبل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، في زيارته الأولى لمصر منذ عام 2015.

جاءت الزيارة التي تستمر يومين بدعوة من الرئيس المصري، وفق ما نقلته قناة “الجزيرة” القطرية.

ومن المقرر أن تتضمن مباحثات ثنائية بين السيسي وابن حمد، تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين، إلى جانب بحث تطورات القضايا السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفق ما نقله المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي.

وتتزامن الزيارة، التي بدأت الجمعة 24 من حزيران، مع حراك دبلوماسي مكثف تشهده المنطقة في الآونة الأخيرة.

ويسبق هذا الحراك زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى السعودية، في 15 من تموز المقبل، والقمة الإقليمية المرتقبة بحضور قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن.

ورفضت الدوحة انقلاب السيسي على حكم الرئيس السابق محمد مرسي عام 2013، ما قطع العلاقات السياسية بين البلدين.

لكن أمير قطر زار مصر للمشاركة في القمة العربية بشرم الشيخ عام 2015، ما فُسّر حينها بأنه مؤشر على الانفتاح مع القاهرة.

وفي عام 2017، ترسخ انقطاع العلاقات، إثر اتخاذ مصر موقفًا مشتركًا مع السعودية والإمارات والبحرين ضد قطر، أفضى إلى إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية أمامها، بعد اتهامات وُجهت للدوحة بدعم تنظيمات متطرفة في المنطقة، والتقرب من إيران التي تتهمها دول عربية بالتدخل في شؤونها.

وقدمت الدول الأربع، في 23 من حزيران عام 2017، قائمة مكونة من 13 طلبًا، تسلّمها الوسيط الكويتي لتسليمها إلى القيادة القطرية مع مهلة عشرة أيام للرد عليها، لكن الخارجية السعودية أعلنت قبل انتهاء المهلة المحددة للرد أن الدوحة “لم تلتزم بتعهداتها، وأن جميع المساعي معها فشلت”، بحسب ما نقلته “CNN”.

واستمر حصار الدول الأربع لقطر حتى 5 من كانون الثاني الماضي، حين وقّعت مع قطر “بيان العلا” على هامش قمة مجلس التعاون الخليجي التي عُقدت في مدينة العلا السعودية.

ولعبت الكويت بقيادة أميرها الراحل، صباح الأحمد الجابر الصباح، وأميرها الحالي، نواف الأحمد الجابر الصباح، دور الوسيط للتوصل إلى مصالحة خليجية، بمباركة الولايات المتحدة الأمريكية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة