تحليل الفيريتين.. أو مخزون الحديد في الجسم

ع ع ع

د. كريم مأمون

هناك العديد من الحالات التي يطلب فيها الطبيب تحليل الفيريتين أو ما يُعرف بتحليل مخزون الحديد، ويخلط كثير من الناس بين الفيريتين (Ferritin) والحديد (Iron) والخضاب (Hemoglobin)، ويظن البعض أن نقص الفيريتين في الدم يعني وجود فقر دم حتمًا، بينما الحقيقة قد يكون هناك نقص بالحديد ولم يحدث فقر الدم بعد، وهناك حالات فقر دم لا تكون ناتجة عن نقص الحديد.

ما الفيريتين؟

الفيريتين هو عبارة عن تركيبة من البروتين والحديد، يشكّل الحديد 20% منه، ويوجد الفيريتين عادة في خلايا الجسم، وخاصة خلايا الكبد وخلايا الجهاز المناعي، ونسبة قليلة منه توجد في الدم، وبالتالي فهو يتيح تخزين الحديد في الأنسجة.

والحديد ضروري لإنتاج كريات الدم الحمراء، فعندما يحين إنتاج المزيد منها يقوم الجسم بإرسال إشارات للخلايا لإطلاق الفيريتين، الذي يرتبط بمادة أخرى تسمى الترانسفيرين، وهو بروتين يتحد مع الفيريتين لنقله إلى مكان صنع خلايا الدم الحمراء الجديدة.

يقيس تحليل الفيريتين مستواه في المصل الذي يمثّل عمليًا حجم مخزون الحديد في الجسم، وبالتالي إذا أظهر التحليل أن مستوى الفيريتين في الدم أقل من الطبيعي فهذا يشير إلى أن مخزون الحديد في الجسم منخفض، أما إذا أظهر التحليل أن مستوى الفيريتين في الدم أعلى من الطبيعي فهذا يشير إلى وجود فائض من الحديد في الجسم.

ويختلف الفيريتين عن الحديد الحر في الدم، فالحديد الحر لا يعطي تقييمًا حقيقيًا لمحتوى الجسم من الحديد، إذ قد ينخفض عند وجود عدوى ميكروبية، وقد يرتفع نتيجة خلل قدرة الترانسفيرين على الارتباط بالحديد.

متى يُطلب إجراء تحليل الفيريتين؟

يُطلب إجراء تحليل الفيريتين عند الاشتباه بوجود نقص في حديد الجسم أو زيادة فيه من خلا

متى يُطلب إجراء تحليل الفيريتين؟

ل الأعراض والعلامات.

· أعراض وعلامات عوز (نقص) الحديد: ضعف عام، تعب وإرهاق، دوخة ودوار، صداع وآلام مزمنة في الرأس، تساقط الشعر، طنين في الأذنين، تململ، آلام في الساقين، فقر دم، شحوب، خفقان، ضيق تنفس.

· أعراض وعلامات فرط (زيادة) الحديد: ألم المعدة، ألم في الصدر، خفقان في القلب، ضعف عام لا مبرر له، اغمقاق البشرة، آلام في المفاصل، نقص الوزن، انخفاض الرغبة الجنسية.

ويُطلب تحليل الفيريتين عندما يشير تحليل الدم الكامل (CBC) إلى وجود فقر دم وذلك للكشف عن احتمالية كون الإصابة بفقر دم بسبب نقص الحديد، وفي هذه الحالة يُطلب أيضًا فحص الحديد والسعة الرابطة للحديد (TIBC).

وقد يُطلب إجراء التحليل لمتابعة الحالة وتوجيه العلاج، في الأمراض التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى الفيريتين عن الحد الطبيعي مثل نقل الدم المتكرر.

هل من استعدادات خاصة لإجراء التحليل؟

لا توجد استعدادات خاصة قبل إجراء التحليل، فقد يُجرى من عيّنة دم عشوائية، ولكن يمكن أن تكون النتائج أكثر دقة لو تم سحب الدم على الريق صباحًا أو بعد صيام 12 ساعة.

كيف تُفسر نتائج التحليل؟

يختلف المعدل الطبيعي لنسب فيريتين الدم بحسب العمر والجنس:

لدى الرجال تبلغ النسبة الطبيعية من 20- 500 نانوغرام/مل.

عند النساء تبلغ النسبة الطبيعية من 20- 200 نانوغرام/مل.

عند الأطفال تبلغ النسبة الطبيعية من 7- 140 نانوغرام/مل.

وتكون المستويات مرتفعة عند حديثي الولادة ثم تبدأ بالانخفاض تدريجيًا مع التقدم في السن.

وقد تختلف المستويات الطبيعية وطريقة القياس من مختبر لآخر، لذا تؤخذ القيم الطبيعية التي يضعها المختبر بعين الاعتبار عند صدور نتائج الفحص لقراءة صحيحة للنتائج.

ما أسباب نقص الفيريتين في الجسم؟

يدل نقص مستويات الفيريتين في الجسم على الإصابة بنقص في الحديد، الأمر الذي ينجم عن:

– نقص الوارد من الحديد في الغذاء.

– النزيف الداخلي.

– فرط في نزيف الدورة الشهرية عند النساء.

– أمراض المعدة التي تؤثر على امتصاص المواد الغذائية، بما في ذلك الحديد.

ما أسباب فرط الفيريتين في الجسم؟

وجود مستويات عالية من الفيريتين في الجسم، قد يدل على الإصابة بحالات مرضية معيّنة، مثل:

– داء ترسب الأصبغة الدموية (Hemochromatosis).

– التهاب المفاصل الرثواني.

– فرط نشاط الغدة الدرقية.

– داء ستيل وهو أحد أنواع أمراض التهاب المفاصل الرثواني.

– داء البُرْفيرِيَّة وهو مجموعة من الاضطرابات الناجمة عن نقص الإنزيمات التي تؤثر على الجهاز العصبي والجلد.

– سرطان الدم.

– التسمم بالحديد نتيجة الإفراط بتناول مكملات الحديد مثلًا.

– انحلال الدم.

– نقل الدم المتكرر.

– أمراض الكبد، مثل مرض التهاب الكبد الوبائي المزمن.

– الاستهلاك اليومي للكحول.

– عدوى أو التهاب شديد أو مزمن مثل “كوفيد- 19”.

ما المضاعفات المحتملة لنقص الفيريتين في الجسم؟

– فقر الدم.

– ألم الصدر.

– تساقط الشعر.

– متلازمة تململ الساقين.

ما المضاعفات المحتملة لفرط الفيريتين في الجسم؟

– توقف الطول وعلامات البلوغ عند الذكور، وتأخر الدورة الشهرية وعدم ظهور علامات البلوغ عند الإناث، وذلك بسبب ترسب الحديد في الغدة النخامية.

– تليف الكبد، بسبب ترسبه في خلايا وأنسجة الكبد.

– الداء السكري، بسبب ترسبه في البنكرياس.

– قصور القلب، بسبب ترسبه في عضلة القلب.

– خشونة المفاصل، بسبب ترسبه فيها.

– ضمور البروستات، بسبب ترسبه فيها، ما يؤثر على الصحة الجنسية والإنجابية.

كيف يمكن علاج نقص الفيريتين في الجسم؟

يتوقف العلاج على معرفة سبب النقص وعلاجه، وخاصة حالات النزيف الهضمي أو النسائي، ولإعادة مستوى الفيريتين إلى الطبيعي يمكن اتباع إحدى الوسائل التالية:

اتباع نظام غذائي صحي غني بالحديد: مثل الحبوب والبقوليات واللحوم الحمراء والأوراق الخضراء.

تناول مكملات الحديد الغذائية: وهي العلاج الأكثر شيوعًا لنقص الحديد.

حقن الحديد: يتم اللجوء إلى الحقن الوريدي في حالة النزيف الشديد أو عدم القدرة على تناول الحديد عن طريق الفم أو عدم القدرة على امتصاص كميات كافية من الحديد في المعدة.

كيف يُعالَج فرط الفيريتين في الجسم؟

يختلف العلاج باختلاف السبب، فإن كان السبب هو كثرة نقل الدم بسبب أمراض الدم الانحلالية مثلًا فإنه يتم إعطاء المريض أدوية تقلل نسبة الحديد في الدم، مثل حقن ديسفيرال عن طريق مضخة خاصة، أو أقراص ديفريبرون الفموية ثلاث مرات يوميًا، أو أقراص إكسجاد أو جاد نيو الفموية القابلة للذوبان وتؤخذ مرة يوميًا، أما أصحاب الأمراض الوراثية فيتم اللجوء إلى سحب الدم منهم لتقليل مستوى الحديد.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة