صيف ساخن بين نيمار والخليفي يُعكّر أجواء باريس

ع ع ع

عنب بلدي– محمد النجار

يشتعل الصراع بين اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا ورئيس نادي باريس سان جيرمان، القطري ناصر الخليفي، فالبرازيلي يرفض الرحيل عن النادي، والخليفي لم يعد يرغب به في البقاء بـ”حديقة الأمراء”.

وستكون الأيام المقبلة مثيرة قد تُعكّر أجواء صيف باريس، وخاصة في ظل قيمة سوقية عالية للاعب البرازيلي، مقابل أداء محدود ومستوى أقل مما كانت تتوقعه إدارة باريس سان جيرمان داخل المستطيل الأخضر، وبالتالي توجد صعوبة بإنهاء عقده الذي يبلغ 222 مليون يورو، حين قدم من برشلونة عام 2017.

وعنونت صحيفة “ماركا” الإسبانية، في 22 من حزيران الحالي، بـ”لا مفر من نيمار”، وقالت إن باريس سان جيرمان منفتح على خروج نيمار، لكن العقبة راتبه وسعره اللذان يجعلان الأمر صعبًا.

يحتاج النادي الباريسي إلى خفض بعض التكاليف هذا الصيف، وسيحقق ذلك بيع نيمار إلى حد كبير، لتلافي بعض التوتر الاقتصادي في النادي بعد التجديد الأخير مع كيليان مبابي.

لكن “ماركا” اعتبرت أن الثمن الباهظ للبرازيلي وأجوره المرتفعة تجعل مثل هذا السيناريو شبه مستحيل، إذ لا توجد أندية مهتمة باللاعب البرازيلي يمكنها تحمّل هذه التكاليف في ظل الأزمات التي تعرضت لها على مدار السنتين الماضيتين.

يبحث النادي عن تغيير في الهوية، ولم يعد يناسبه نيمار، بحسب “ماركا”، إذ يريد لاعبين شبابًا موهوبين وملتزمين بعقلية الفوز، ويرغبون بالموت من أجل شارة النادي.

كما يريد الخليفي أن يكون ناديه أقوى بشكل جماعي، وأن يكون النادي فوق الجميع.

ولم يؤكد رئيس النادي أو ينفِ الرحيل المحتمل للاعب برشلونة السابق، وقال إنه لا يمكن الحديث عن هذا الموضوع في وسائل الإعلام، فسيأتي بعض اللاعبين ويرحل آخرون، لكن هذه مفاوضات خاصة.

من الواضح أن نيمار قد انتقل من كونه القطعة المفقودة في بانوراما باريس سان جيرمان، عندما وقّع قادمًا من برشلونة، ليصبح عبئًا حاليًا.

ومن الناحية الاقتصادية، ليس من السهل التخلص من نيمار، فمبلغ 222 مليون يورو الذي دفعه النادي الباريسي لبرشلونة، جعله الصفقة البرازيلية الأغلى في التاريخ، ومن الواضح أن استرداد الاستثمار وحتى نصفه يبدو مستحيلًا.

وأكدت “ماركا” أن العقبة الأخرى التي تجعل بيع نيمار شبه مستحيل هي راتبه المرتفع، فهو اللاعب الأغلى في الدوري الفرنسي للدرجة الأولى، إذ يكسب إجمالي 48.9 مليون يورو وبعقد سينتهي في عام 2025.

وكانت “ماركا” نشرت، في 17 من حزيران الحالي، أن البرازيلي يرفض الرحيل عن باريس سان جيرمان، وقد ذكر ذلك أمام زملائه وأكد لهم أنه مرتبط بالنادي البارسي حتى نهاية العقد، وليست لديه أي خطط للانتقال من العاصمة الفرنسية.

أبرز الإيجابيات في باريس سان جيرمان بالوقت الحالي توقيع النجم الفرنسي كيليان مبابي على تجديد عقده حتى عام 2025، وضمّ لويس كامبوس ليكون المستشار الرياضي الجديد للباريسي.

لكن في الوقت نفسه، يطلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) من النادي توضيحًا لميزانيته، التي تظهر خسارة قدرها 224 مليون يورو.

والنتيجة الأولى لكل هذا هي حاجة النادي القطري إلى تخفيف تشكيلته، فبحسب رئيس الليجا الإسبانية، خافيير تيباس، لدى النادي الباريسي أكثر من 600 مليون يورو في نفقات الرواتب، في ظل غياب النسبة المئوية للزيادة الكبيرة في عقد مبابي الجديد.

وحسب موقع “ترانسفير ماركت” للإحصائيات الرياضية، تبلغ القيمة السوقية للبرازيلي نيمار دا سيلفا جونيور 75 مليون يورو، انضم إلى نادي باريس سان جيرمان قادمًا من برشلونة في 3 من آب 2017، وينتهي العقد في 30 من حزيران عام 2025، وكان قد جدد العقد بتاريخ 18 من أيار عام 2021.

شارك البرازيلي مع نادي باريس سان جيرمان بالموسم الماضي في الدوري الفرنسي للدرجة الأولى 22 مرة، وسجل 13 هدفًا وصنع ست تمريرات حاسمة.

بينما بلغ مجموع ما ظهر به نيمار مع الفريق الباريسي 118 مباراة، وسجل 87 هدفًا.

وكان قد انضم لمنتخب السامبا في عام 2010، وظهر معه في 119 مباراة وسجل له 74 هدفًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة