“إنستجرام” تختبر طرقًا جديدة للتحقق من أعمار مستخدميها الصغار

مستخدم يحمل هاتفًا محمولًا تظهر على شاشته صورة عبر تطبيق "إنستجرام" يظهر بها الكثير من الأقنعة (تعبيرية_ الجارديان)

ع ع ع

تسعى عى منصة “إنستجرام” لاختبار طرق جديدة للتحقق من عمر المستخدم، الذي يجب ألا يكون أقل من 13 سنة وفق معايير إحدى أكبر منصات الصور الشخصية شيوعًا وانتشارًا في العالم.

وعند إنشاء حساب عبر المنصة، وخلال تعبئة نموذج المعلومات الشخصية، هناك خانة إلزامية للعمر، لكن المنصة كانت تكتفي سابقًا بما يذكره الشخص من معلومات، وتمنحه حسابًا شخصيًا يتيح له تصفح التطبيق، والتفاعل مع الآخرين، بناء على ذلك، دون اتباع سبل للتحقق من مدى مصداقية المستخدم عند ذكر عمره.

كما أن المنصة حتى عام 2019، لم تكن تسأل المستخدمين الجدد عن أعمارهم، ما يعني أصلًا عدم التحقق منها لاحقًا.

وبعد تصاعد الحديث عن تأثر الأطفال بما يُنشر عبر المنصة من محتوى متفاوت الحساسية بمختلف المقاييس، تسعى المنصة لاتباع المزيد من الخطوات للتحقق من العمر، وفصل المستخدمين الأصغر سنًا عن البالغين.

كما قد تطلب التحقق من العمر حين يسعى المستخدمون من المراهقين لتعديل أعمارهم، عبر التلاعب بتاريخ الميلاد، لإظهار أنهم يبلغون 18 عامًا أو أكثر.

وفي سبيل التحقق من العمر، قد يطلب التطبيق إرسال صور للهوية الشخصية، كما قد يطلب كما هو متبع في الولايات المتحدة “الكفالة الاجتماعية”، بمعنى أن يؤكد ثلاثة من مستخدمي التطبيق عمر المستخدم المحدد، إلى جانب تقديرات متروكة للذكاء الصناعي.

المنصة طرحت مؤخرًا مزيدًا من السبل للتحكم أيضًا في المستوى الحساس لعرض ما يتلاءم ورغبة المستخدم فقط، فيمكن للأشخاص اختيار مقدار المحتوى الحساس الذي يمكنهم رؤيته في تبويب “استكشاف”، الموجود إلى جانب أيقونة الصفحة الرئيسة في كل حساب عبر المنصة، ولا ينطبق ذلك فقط على ما يُعرض تلقائيًا في التبويب، بل على نتائج البحث أيضًا، والحسابات التي تظهر عند البحث، وصفحات ”الهاشتاغ”، والتوصيات الواردة في الخلاصة.

ويحتوي عنصر التحكم في المحتوى الحساس ثلاثة خيارات أعادت “إنستجرام” تسميتها، للمساعدة في شرح ما يفعله كل خيار.

فهناك الخيار القياسي، ويعبر عن الإعداد الافتراضي الذي يمنع الأشخاص من رؤية والتعرض لبعض المحتويات والحسابات الحساسة، وهناك خيار “أقل”، الذي يعني إتاحة أقل من الحالة الافتراضية للتعرض للمحتوى الحساس.

وإلى جانب الخيارين السابقين، هناك خيار “أكثر”، ويعني تعرضًا أكبر للمحتوى الحساس، وهو خيار لا يظهر لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

وفي سبيل التحكم بمدى ظهور المحتوى الحساس، يمكن للمستخدم الانتقال لملف التعريف الخاص به، ثم الضغط على قائمة الإعدادات في الزاوية اليمنى العليا، واختيار “الحساب” للوصول عبر هذه الأيقونة إلى خيار التحكم في المحتوى الحساس، ومن هنا يمكن الاحتفاظ بالإعداد الافتراضي، أو زيادة أو تخفيض المحتوى الحساس المسموح بعرضه، كما يمكن تغيير الإعدادات في أي وقت.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة