مسيّرة تركية تستهدف سيارتين لـ”قسد” شرق الحسكة

سيارة استهدفتها طائرة مسيّرة تركية في قرية تل الجبل شرقي محافظة الحسكة- 28 من حزيران 2022 (روناهي)

ع ع ع

استهدفت طائرة مسيّرة تركية (درون) سيارتين في مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة أمريكيًا، في قرية خان الجبل شرقي محافظة الحسكة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الحسكة أن الاستهداف وقع فجر اليوم، الثلاثاء 28 من حزيران، جنوب شرق مدينة رميلان شرقي محافظة الحسكة، وسط أنباء عن قتلى وجرحى جرّاء الهجوم.

وكالة “هاوار” المُقربة من “قسد” أكدت الهجوم، مشيرة إلى وجود إصابات، دون تحديد إذا ما كانت هذه السيارات تابعة لـ”قسد”.

من جانبها، قالت شبكة “مشرق ميديا” المحلية، إن الاستهداف خلّف أربعة جرحى من مقاتلي “قسد” إثر الغارة التركية التي استهدفت سيارتين إحداهما سيارة نقل (شاحنة)، بحسب صور نقلتها شبكات محلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

الاستهداف لم يقتصر على ريف الحسكة الشرقي، إذ استهدفت مسيّرة تركية بغارة جديدة صباح اليوم، قرية تل اللبن بريف تل تمر شمالي الحسكة، ما خلّف جريحًا مدنيًا، بحسب شبكات محلية موالية لـ”قسد”.

وشهدت مناطق متفرقة من الشمال السوري، الاثنين، قصفًا متبادلًا بين قوات “الجيش الوطني” المدعوم تركيًا و”قسد”، أدى إلى إصابات في صفوف المدنيين وأضرار مادية في ممتلكاتهم.

وقال “الدفاع المدني السوري“، إن طفلة ووالدتها أصيبتا بجروح، إثر قصف صاروخي مصدره مناطق تمركز قوات النظام و”قسد” استهدف بلدة البلدق في ريف منطقة الظاهرية، إضافة إلى حملة قصف طالت قرى اليعقوبية وظهر مغاير في منطقة جرابلس بريف حلب الشرقي، لم تُخلّف إصابات في صفوف المدنيين، بحسب “الدفاع”.

بينما تحدثت وكالة “هاوار” المقربة من “قسد” عن قصف مدفعي تركي استهدف الأحياء السكنية في قرية شيراوا بريف مدينة عفرين الجنوبي، خلّف أضرارًا بممتلكات المدنيين، بحسب صور نشرتها الوكالة.

ويأتي التصعيد الأخير تزامنًا مع حديث إعلامي تركي عن عملية عسكرية محتملة، إذ تستمر “قسد” بالدفع بتعزيزاتها العسكرية إلى ريف الحسكة الشمالي على خطوط التماس مع قوات “الجيش الوطني” المدعوم تركيًا.

تبع ذلك بيانات متتالية لـ”قسد”، تحدثت فيها عن التحركات العسكرية للقوات الضامنة لعمليات “خفض التصعيد” شمال شرقي سوريا، واصفة إياها بـ”الاعتيادية”، في إشارة إلى أن تركيا لا تنوي فعليًا بدء معركة عسكرية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة