السوريون في المرتبة الأولى..

تقرير: طلبات اللجوء من تركيا إلى الاتحاد الأوروبي زادت بنسبة 47%

لاجئون سوريون يصلون إلى مخيم للاجئين في فريدلاند بألمانيا- 4 من نيسان 2016 (رويترز)

ع ع ع

قالت وكالة اللجوء التابعة للاتحاد الأوروبي (EUAA)، إن طلبات اللجوء المقدمة من تركيا إلى الاتحاد، زادت بنسبة 47% في العام 2021 مقارنة بالعام 2020.

وجاء في تقرير الوكالة، ومقرها مالطا، اليوم الثلاثاء 28 من حزيران، أن طلبات اللجوء إلى الاتحاد الأوروبي شهدت زيادة بنسبة 30% ليبلغ عدد الطلبات 648 ألف طلب، مقارنة بعام 2021.

وعزا التقرير الازدياد الكبير في طلبات اللجوء إلى الحروب والصراعات التي تشهدها دول مختلفة.

وأفاد التقرير أن السوريين احتلوا المرتبة الأولى في طلبات اللجوء بعدد 117 ألف شخص، تبعهم الأفغان بالمرتبة الثانية بـ100 وألفي شخص.

لوحظ ارتفاع ملحوظ بعدد الطلبات بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي حصلت في تركيا بتاريخ 15 من تموز 2016، ووصل في عام 2019 إلى 380 ألف طلب، لكن هذا العدد انخفض إلى نحو 16 ألف طلب، بسبب انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ووفقًا لبيانات “EUAA”، زاد عدد طلبات اللجوء من تركيا بنسبة 47% في العام 2021، حيث جرى تقديم 32% منها إلى ألمانيا وحدها، في حين رُفض عشرة آلاف و460 طلب لجوء، واحتلت فرنسا الصدارة برفضها 52% من الطلبات المقدمة لها.

وذكر التقرير أن السلطات الرسمية في دول الاتحاد الأوروبي أصدرت قرارها بما يخص 535 ألف طلب مقدّم، وقبلت طلبًا من كل ثلاثة طلبات.

وبحسب تقرير الوكالة، فإنه في العام 2021، مُنح 118 شخصًا حق اللجوء، بينما أُعطي 64 ألف شخص حق “الحماية المؤقتة”.

وبلغ عدد الطلبات المقدمة من قبل القاصرين والقاصرات من دون عائلاتهم 23 ألفًا و600 طلب، بزيادة تقارب الثلثين مقارنة بعام 2020.

في حين لوحظ أن 70% من إجمالي طلبات اللجوء قدمها رجال، وأن نصف المتقدمين كانوا في الفئة العمرية بين 18 و35 سنة.

وكان وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي اتخذوا قرارًا بالإجماع، ردًا على “الغزو” الروسي لأوكرانيا في أوائل العام الحالي، بمنح “حماية مؤقتة” للأشخاص الفارين من البلاد لمدة تصل إلى عام واحد، في البداية، وفق ما جاء في التقرير.

حتى الآن، فر نحو ستة ملايين شخص من أوكرانيا نحو الاتحاد الأوروبي، منهم أكثر من 3.4 مليون سجلوا للحصول على “الحماية المؤقتة”، وفقًا لأحدث إحصائية لوكالة “EUAA”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة