روسيا تنسحب من جزيرة الأفعى الاستراتيجية على البحر الأسود

يُظهر مشهد من الأقمار الصناعية دخانًا يتصاعد فوق جزيرة الأفعى بأوكرانيا وسط هجوم روسيا على البلاد في 6 من أيار 2022 (Planet Labs)

ع ع ع

تخلت القوات الروسية عن موقعها الاستراتيجي على البحر الأسود في جزيرة الأفعى اليوم، الخميس 30 من حزيران، في انتصار كبير لأوكرانيا قد يخفف الحظر الروسي على تصدير الحبوب الذي يهدد بتفاقم الجوع في العالم.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها قررت الانسحاب من الجزيرة “كبادرة حسن نية” لإظهار أن موسكو لا تعرقل جهود الأمم المتحدة لفتح ممر إنساني يسمح بشحن الحبوب من موانئ أوكرانيا.

بينما ادعت أوكرانيا أنها طردت القوات الروسية بعد هجوم مدفعي مكثف خلال الليل، وفقًا لوكالة الأنباء “رويترز“.

وغرّد رئيس الأركان الأوكراني، أندريه يرماك، عبر حسابه في “تويتر” بعبارة “كابووم”، قائلًا لم تعد هناك قوات روسية في جزيرة الأفعى، قامت قواتنا المسلحة بعمل رائع”.

https://twitter.com/AndriyYermak/status/1542427080255836160?s=20&t=_Ru2pZ-GkWYRHFiEv76exQ

ونشرت القيادة العسكرية في جنوب أوكرانيا صورة عبر “فيس بوك” لما بدا أنها الجزيرة، شوهدت من الجو، مع ما لا يقل عن خمسة أعمدة ضخمة من الدخان الأسود تتصاعد فوقها مما وصفته بهجوم بالصواريخ والمدفعية.

يتحكم النتوء الصخري العاري في الممرات البحرية المؤدية إلى أوديسا (ميناء أوكرانيا الرئيسي على البحر الأسود).

وساعدت سيطرة روسيا عليه في منع شحن المواد الغذائية من أحد موردي الحبوب الرائدين في العالم، ما تسبب في نقص عالمي وتضخم في الأسعار وخطر المجاعة.

استحوذت جزيرة الأفعى على اهتمام العالم، منذ أن استولت روسيا عليها في اليوم الأول من “الغزو” في 24 من شباط الماضي.

قالت وزارة الدفاع البريطانية الشهر الماضي، إذا تمكنت روسيا من إحكام قبضتها على جزيرة الأفعى بالدفاع الجوي وصواريخ كروز للدفاع الساحلي، فقد تهيمن على شمال غرب البحر الأسود.

دافعت روسيا عن الجزيرة، منذ شباط الماضي، رغم ادعاء أوكرانيا بشكل مستمر بإلحاق أضرار جسيمة، وإغراق سفن الإمداد وتدمير التحصينات الروسية فيها.

وجعلت الأسلحة الجديدة التي أرسلها الغرب، الحامية الروسية أكثر عرضة للخطر، وخاصة وصول النظام الصاروخي “هيمراس” الذي قدمته الولايات المتحدة، وبدأت أوكرانيا في نشره الأسبوع الماضي.

إقرأ أيضًا: استُخدمت في سوريا.. منظومة صواريخ أمريكية لتغيير موازين القوى بأوكرانيا

قال المحلل العسكري المقيم في كييف، أوليج زدانوف، إن طرد الروس من جزيرة الأفعى لن يكون في حد ذاته كافيا لفتح الموانئ الأوكرانية، لكنه يقلل من سيطرة روسيا على البحر “هذا نصر كبير بمعنى أننا نقوم بتصفية هيمنة أسطول البحر الأسود”.

يأتي الانتصار الأوكراني على جزيرة الأفعى بعد أسابيع بدا فيها زخم الصراع وكأنه يتحول لصالح روسيا، التي ركزت قوتها النارية على الاستيلاء على مدن وبلدات في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا.

ورغم التنازل عن الأرض وتكبد خسائر متعاقبة في دونباس في الأسابيع الأخيرة، تأمل أوكرانيا في إلحاق أضرار كافية لإرهاق الجيش الروسي المتقدم.

وتشن القوات الأوكرانية هجومًا مضادًا بطيئًا ولكنه ثابت في الجنوب، حيث أعلن وكلاء نصبتهم روسيا عن الاستعدادات للتصويت للانضمام إلى روسيا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة