أكثر من 30 مليون دولار سنويًا

منظمة حقوقية تكشف مصادر لكسب “أبو عمشة” المال بطرق غير شرعية

محمد الجاسم الملقب "أبو عمشة" (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

كشف تحقيق لمنظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” الحقوقية اليوم، الأربعاء 30 من حزيران، المصادر المالية المختلفة التي تعتمد عليها فرقة “السلطان سليمان شاه”(العمشات) في تمويل نفسها، بمنطقة عفرين شمالي سوريا.

وسلّطت المنظمة الضوء على الأساليب والأشخاص الذين يعتمد عليهم قائد فصيل “العمشات”، التابع لـ”الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، محمد الجاسم (أبو عمشة) وطرق الكسب المالي غير المشروعة، وإحكام قبضته العسكرية خاصة في منطقة شيخ الحديد في مدينة عفرين.

وقالت المنظمة إن حجم الدخل السنوي الذي يحققه “أبو عمشة” يصل إلى أكثر من 30 مليون دولار أمريكي سنويًا، من خلال عدة طرق غير شرعية لكسبها أبرزها أشقاؤه الخمسة من خلال تفويضهم بإدارة مشاريعه واستثماراته في سوريا وتركيا وليبيا، بعد إسنادهم مناصب كبيرة في الفصيل.

ويتخطى دور أشقاء “أبو عمشة” الخمسة مالك (أبو سراج)، وباسل (علمدار)، ويونس (أبو حمزة)، ووليد (سيف)، وفادي (أبو مالك)، والأفراد المقربين منه إلى مشاركتهم المباشرة في مجموعة واسعة من الانتهاكات السابقة.

بالإضافة إلى طرق أخرى أبرزها جمع أموال من الانتهاكات المرتكبة داخل منطقة شيخ الحديد بعدة أساليب منها الاعتقال والخطف بهدف الابتزاز وجمع المال، ومصادرة المنازل وطلب المال لاستردادها، وفرض الضرائب والإتاوات، والاستيلاء على محلات تجارية وتجارة المحروقات.

إلى جانب الاتجار بالبشر وعمليات التهريب من وإلى تركيا للبشر والبضائع، وتجارة المواد المخدرة شمالي سوريا، واختلاس من دعم الفصيل في سوريا وليبيا وأذربيجان، من طرق الانتهاكات للكسب المالي غير الشرعي التي اتبعها “أبو عمشة”.

وكشفت المنظمة عدة استثمارات تتبع لـ”أبو عمشة” في سوريا وتركيا منها مكتب لتجارة السيارات ومطعم في مدينة الريحانية بولاية هاتاي التركية، وشركة عقارات في ولاية كلّس، ومكاتب تحويل أموال بين سوريا وتركيا في ولايتي كلّس واسطنبول ومدينة الريحانية.

المنظمة رصدت بعض استثمارات لـ”أبو عمشة” في سوريا وهي مول تجاري جنوبي شيخ الحديد باسم “مول الشيخ حديد”، ومقهى قرب جامع “شيخ الحديد” باسم “قهوة دوار رجب طيب أردوغان”، بالإضافة إلى مزرعة خيل، ومنزلان يستخدمان لعمليات التهريب بين جنديرس وشيخ الحديد.

وغابت محاسبة “أبو عمشة” بعد إدانته، في 22 من شباط الماضي، من قبل لجنة ثلاثية بعدة انتهاكات، وصدرت قرارات عنها ، أبرزها عزله من منصبه، وعدم تسليمه مناصب “ثورية”، والنفي خارج مناطق عمليات “غصن الزيتون” (عفرين وريفها)، وتجريم “أبو عمشة” وخمسة قياديين في الفصيل بجرم الفساد، ودفع مبالغ تعويضًا لبعض المتضررين ماليًا.

اقرأ أيضًا: “عزل وهمي” لـ”أبو عمشة”.. “المؤقتة” صامتة والقضاء عاجز

وتقلّد “أبو عمشة” بعد إدانته منصب عضو في مجلس قيادة “هيئة ثائرون للتحرير” المكونة من عدة فصائل، والمنضوية تحت راية “الجيش الوطني”.

كيف يحصل ابو عمشة على ملايين الدولارات (انفوجراف)



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة