“السكك الحديدية” في سوريا ترفع أجور نقل الركاب

قطار تابع للسكك الحديدية في الساحل السوري (تلفزيون الخبر)

ع ع ع

قررت “المؤسسة العامة للسكك الحديدية” في سوريا رفع أجور نقل الركاب بين عدة محاور، اعتبارًا من السبت المقبل، 2 من تموز.

ونقل “تلفزيون الخبر” المحلي، عن مدير المؤسسة، نجيب الفارس، اليوم الخميس، 30 من حزيران، أن تعديل الأسعار جاء “تماشيًا مع التعرفة الرسمية الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك”، مشيرًا إلى أن أجور الخطوط الحديدية تبقى أقل بين 40 و50% من التعرفة الرسمية المعلن عنها لأجور النقل العام بالكيلو متر.

وبموجب التسعيرة الجديدة أصبح سعر التذكرة لمحور اللاذقية- طرطوس- اللاذقية، ألف ليرة سورية، وفق حديث مدير فرع طرطوس للسكك الحديدية، مضر الأعرج، و”التذكرة المخفضة 1″ بسعر 800، و”المخفضة 2″ بسعر 500 ليرة، و”جريح وطن ومرافق” بسعر 400.

أما تذكرة محور اللاذقية- بانياس- اللاذقية، فسعرها 500 ليرة، و”المخفضة 1″ بسعر 400 ليرة، و”المخفضة 2″ بسعر 300، وتذكرة “جريح وطن ومرافق” بسعر 200 ليرة.

تذكرة محور بانياس- طرطوس- بانياس، سعرها 500 ليرة، و”المخفضة 1″ سعرها 400 ليرة، بينما سعر “المخفضة 2” يبلغ 300 ليرة، وتذكرة “جريح وطن ومرافق” 200 ليرة سورية.

وتشمل البطاقة “المخفضة 1” العسكريين وعائلاتهم والعسكريين المتقاعدين وعائلاتهم لدى مرافقتهم، والطلاب والفنانين والشبيبيين، وموظفي وزارة الدفاع من الحلقة الأولى والثانية وعائلاتهم، ورجال الإطفاء.

وتشمل البطاقة “المخفضة 2” المسنين (أكثر من 60 عامًا)، وعائلات أعضاء مجلس الشعب، اتحاد الكتاب العرب، وأسر “الشهداء”، والصم والبكم، والمكفوف ومرافقه، وذوي الاحتياجات الخاصة ومرافق واحد معه.

وكان خط السكك الحديدية على الساحل السوري يعتبر الوحيد المؤهل للعمل حينها، ويبلغ طوله 100 كيلومتر، بحسب ما قاله مدير خطوط السكك الحديدية، رضوان تكريتي، في لقاء مع وكالة “فرانس برس”، عام 2018.

بينما قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية في تقرير أعدته في كانون الأول 2020، إن شبكة السكك الحديدية السورية استأنفت الرحلات التي تصل بين دمشق وحلب بعد إعادة تأهيل السكك الواصلة بين المحافظتين.

وقال مدير الشركة الروسية، أوليغ بيلوزيروف، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك”، خلال محادثات للمشاركة في إعادة بناء السكك الحديدية المتضررة في سوريا، في أيار 2018، إن روسيا ستشارك في بناء السكك الحديدية السورية، إلا أنها لم تتخذ قراراها بعد، مشيرًا إلى مفاوضات تمهيدية جرت بهذا الخصوص.

وسبق أن أعلن المدير العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية، نجيب فارس، في كانون الأول 2017، دخول الشركات الروسية على خط بناء السكك الحديدية في سوريا.

وتشهد مناطق سيطرة النظام أزمة محروقات انعكست سلبًا على واقع المواصلات والنقل.

وفي 9 من حزيران الحالي، أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق، مازن دباس، أن المحافظة لن تزود “السرافيس” بمادة المازوت يومي الجمعة والسبت، بدلًا من تخفيض نسبة المازوت للسرافيس بشكل يومي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة