تكتيكات ذكية للاستيلاء على الهاتف.. تعرف إلى فيروس “هرمت”

رسم توضيحي لإشعار كشف الفيروسات على جهاز آيفون (تعبيرية)

رسم توضيحي لإشعار كشف الفيروسات على جهاز آيفون (تعبيرية)

ع ع ع

حذرت شركة “جوجل” من خطر تعرض المليارات من مستخدمي أجهزة “آندرويد” لتهديد فيروس جديد يسمى “Hermit”، ويستهدف المستخدمين عبر تطبيقات مزيفة لديها القدرة على التحكم الكامل في الهاتف، ما يمكنها من قراءة الرسائل النصية، والاطلاع على سجل المكالمات، وسرقة الصور، وإعادة توجيه المكالمات الهاتفية إلى رقم آخر.

ورُصد التهديد الأصلي من قبل فريق “Lookout” مع “جوجل”، وأكد الفريق أنه يراقب المشكلة بنشاط، ويبلّغ المستخدمين في حال استُهدفوا، وفقًا لموقع “إكس برس” البريطاني في 28 من حزيران الماضي.

ويستخدم المتسللون تكتيكات “ذكية” للوصول بهذه البرامج الضارة إلى أجهزة “آندرويد”، منها إرسال تنبيهات نصية مزيفة تشير إلى أن حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي بحاجة إلى التحديث لمواصلة استخدامها.

ووفقًا للموقع، تبدو التطبيقات حقيقية تمامًا، ولكن بمجرد تنزيلها، تبدأ بإصابة الهاتف بفيروس “هرمت”.

ورصدت “جوجل” هجومًا آخر، أكثر إثارة للقلق، يقوم فعليًا بإيقاف اتصال بيانات الجوال برسالة، ثم يرسل لإخبار مالك الهاتف بتنزيل ملف يعمل على إصلاح المشكلة.

وأوضح فريق “Lookout”، أن الفيروس يتظاهر بأنه يأتي من كيانات شرعية، مثل شركات الاتصالات، أو الشركات المصنعة للهواتف الذكية.

قالت “جوجل”، إنها حدّثت خدمة “بلاي بروتيكت” للحماية، وتعمل على تأمين نظام التشغيل الخاص بها من المزيد من الهجمات التي حدثت حتى الآن في مناطق بما في ذلك إيطاليا وكازاخستان.

في منشور على صفحات الأمان الخاصة بها، قالت الشركة، “هذه الحملة تذكير جيد بأن المهاجمين لا يستخدمون دائمًا الثغرات لتحقيق الأذون التي يحتاجون إليها”.

وأضافت أن ناقلات العدوى الأساسية عن طريق التنزيلات لا تزال تعمل، ويمكن أن تكون فعالة للغاية مع المساعدة من مزوّدي خدمة الإنترنت المحليين.

يسلّط هذا الهجوم الضوء على مشكلة تنزيل الملفات من مصادر غير رسمية، وهو أمر لا يعد فكرة جيدة أبدًا ما لم يكن المستخدم متأكدًا بنسبة 100% من أن الملف أصلي.

إلى جانب مستخدمي “آندرويد”، رصدت “جوجل” أيضًا هجومًا مشابهًا يمكن أن يصيب مستخدمي جهاز “آيفون” أيضًا، بينما تعمل الشركة المصنعة “آبل” على حل المشكلة.

ونشرت الشركة بعض الإرشادات لتفادي وقوع المستخدمين ضحية للفيروس “هرمت”، منها:

  • تحديث الهاتف والتطبيقات، لاحتواء الأنظمة في الغالب على نقاط ضعف تحتاج إلى تصحيح، ما يضمن حل الثغرات.
  • عدم النقر على روابط غير معروفة، وهي إحدى الطرق الأكثر شيوعًا للمهاجم لتسليم البرامج الضارة، عن طريق التظاهر بكونه مصدرًا شرعيًا.
  • توخي الحذر عند تثبيت تطبيقات غير معروفة، حتى وإن بدا مصدر التطبيق كيانًا شرعيًا، كما أنه في بعض الأحيان، يمكن للبرامج الضارة تغيير الإعدادات، أو تثبيت محتوى إضافي على الهاتف، ما يتطلب فحصًا دوريًا للتأكد من أي تطبيقات دخيلة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة