رغم الجدار الفولاذي.. محاولات دخول حدود بولندا مستمرة

شخصيات في الحكومة البولندية قرب منطقة جدار معدني بُني حديثًا على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا- 30 من حزيران 2022 (حرس الحدود)

ع ع ع

لا تزال محاولات دخول الحدود البولندية بطريقة غير شرعية جارية عبر الحدود مع بيلاروسيا، رغم مرور أربعة أيام على اكتمال الجدار الذي شيّدته بولندا على طول حدودها الشمالية مع بيلاروسيا.

وأعلنت قوات حرس الحدود البولندية عن ضبط 20 شخصًا حاولوا دخول البلاد بشكل غير قانوني عبر بيلاروسيا، الأحد 3 من تموز.

ويحمل الأشخاص الذين حاولوا الدخول جنسيات مختلفة لعدة دول منها: أنغولا والكونغو والصومال والسودان ومصر، وفق ما نشره حرس الحدود عبر “تويتر” اليوم، الاثنين 4 من تموز.

وفي 2 من تموز الحالي، ضبطت قوات الحدود 21 شخصًا حاولوا الوصول بشكل غير قانوني أيضًا عبر بيلاروسيا.

وفي 1 من تموز الحالي، حاول 18 شخصًا دخول بولندا بشكل غير قانوني عبر الحدود البيلاروسية، منهم ستة أشخاص من أفغانستان، وأربعة من سوريا، وآخرون من الصومال والكاميرون واليمن.

وبلغ عدد محاولات دخول بولندا عبر بيلاروسيا بطريقة غير قانونية خمسة آلاف و979 محاولة منذ بداية العام الحالي، و596 محاولة خلال حزيران الماضي.

وشهد آذار الماضي أكبر نسبة لمحاولة دخول بولندا بطريق غير شرعية، بألف و766 محاولة.

وتتكرر محاولة دخول المهاجرين الحدود بطريقة غير شرعية، رغم مرور أربعة أيام على اكتمال بناء جدار فولاذي من قبل السلطات البولندية، بعد حوالي خمسة أشهر من البدء في بنائه، بارتفاع 5.5 متر على طول 186 كيلومترًا، من حدودها الشمالية مع بيلاروسيا، بـ49 ألف طن من الفولاذ.

وفي 30 من حزيران الماضي، زار رئيس الوزراء البولندي، ماتيوز موراويكي، وكبار المسؤولين الأمنيين، المنطقة الحدودية مع بيلاروسيا، بمناسبة اكتمال بناء جدار فولاذي جديد، بعد عام من بدء عبور المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي من بيلاروسيا إلى بولندا.

ووصفت الحكومة البولندية الجدار بأنه جزء من الحرب ضد روسيا، ويرى المدافعون عن حقوق الإنسان أن الأمر يمثّل معيارًا مزدوجًا كبيرًا، في حين رُحّب بمجموعات من اللاجئين المسيحيين البيض من أوكرانيا، بينما رُفض دخول مجموعات أغلبها من النساء المسلمات من سوريا، بالإضافة إلى معاملتهن بشكل سيئ، وفقًا لوكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

ومر حوالي عام على أزمة المهاجرين العالقين بين الحدود البولندية- البيلاروسية، مع غياب الحلول الدولية، وتعنّت سلطات البلدين، وسط اتهامات وانتقادات بتحشيد اللاجئين وتسهيل وصولهم إلى الحدود البولندية.

وخفّت حدة الأزمة بعودة المهاجرين إلى بلدانهم عبر طائرات أمّنتها بيلاروسيا، وبقي القليل منهم في مركز النقل والخدمات اللوجستية بالقرب من نقطة تفتيش “بروزجي” الحدودية.

ويعلن حرس الحدود البولندي، بشكل شبه يومي، عن ضبط مهاجرين حاولوا الدخول بشكل غير قانوني عبر حدود البلاد مع بيلاروسيا، ويترافق ذلك مع اتهامات لبيلاروسيا بتسهيل مرور المهاجرين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة