وفاة الكاتب والروائي السوري خيري الذهبي

الكاتب السوري خيري الذهبي- (موقع سينما كوم)

الكاتب السوري خيري الذهبي- (موقع سينما كوم)

ع ع ع

توفي الكاتب والروائي السوري خيري الذهبي اليوم، الاثنين 4 من تموز، عن عمر ناهز الـ75 عامًا.

ونعته ابنته الإعلامية سهير الذهبي، عبر صفحتها الشخصية في “فيس بوك”، إذ عبّرت عن وفاة والدها، بـ”راح أبي، لكن أنا من مات”، دون الإعلان عن أي تفاصيل أخرى.

كما نعى مثقفون وكتّاب وفنانون سوريون الكاتب خيري الذهبي، إذ وصف بعض زملائه خبر الوفاة بـ”الخسارة لسوريا ولثقافتها”.

وغادر الذهبي دمشق إلى مصر، في بداية ستينيات القرن الماضي، وهناك تلقى تعليمه الجامعي في جامعة “القاهرة”، وتخرج فيها حاملًا الإجازة في اللغة العربية، وتتلمذ أدبيًا على أيدي نجيب محفوظ وطه حسين ويحيى حقي.

ثم عاد إلى دمشق، ليعمل مدرّسًا لمادة اللغة العربية في مسقط رأسه، ومن ثم في مدينة الحسكة، شمال شرقي سوريا، إلى أن التحق بخدمة الجيش الإلزامية، حيث فُرز كضابط ارتباط مع قوات الطوارئ الدولية على خط الهدنة مع “إسرائيل” في الجولان المحتل، ووقع أسيرًا لدى جيش العدو الإسرائيلي، خلال حرب تشرين الأول 1973.

واستمرت مدة أسره 300 يوم، ليعود بعد تحرره من الأسر إلى دمشق مُسهمًا في حركتها الثقافية والفنية، قاصًا، وروائيًا، وكاتبًا مسرحيًا ودراميًا، ومترجمًا عن اللغة الإنجليزية، ومشاركًا في تحرير العديد من الدوريات الثقافية السورية.

ومن الروايات التي كتبها الذهبي: “ثلاثية التحوّلات” التي كانت تضم ثلاثة أجزاء هي، “حسيبة” عام 1987، و”فياض” عام 1989، و”هشام أو الدوران في المكان” عام 1997، و”فخ الأسماء” عام 2003، و”لو لم يكن اسمها فاطمة” عام 2005، و”صبوات ياسين” عام 2006، و”رقصة البهلوان الأخيرة” عام 2008، و”الإصبع السادسة” عام 2013، و”المكتبة السرية والجنرال” عام 2018.

ثم أصدر عام 2019 كتابه “من دمشق إلى حيفا 300 يوم في الأسر الإسرائيلي”، الصادر عن “منشورات المتوسط” في ميلانو، ونال عليه جائزة “ابن بطوطة لأدب الرحلات” في نفس العام.

وللكاتب أيضًا مجموعة قصصية تحمل عنوان “الجد المحمول” عام 1993، ومقالات مختارة بعنوان “التدريب على الرعب” عام 2006، وكتاب “محاضرات في البحث عن الرواية” عام 2016. ومن ترجماته، كتاب “قصص من بلغاريا”.

كما كتب العديد من الأعمال الدرامية للتلفزيون السوري، منها، “ملكوت البسطاء”، و”الشطار”، و”وردة لخريف العمر”، و”رقصة الحبارى”، و”حسيبة”، و”ملحمة أبو خليل القباني”، بحسب موقع “السينما كوم“.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة