“كهرباء اعزاز” ترفع السعر على الشريحة المنزلة والتجارية

عمال شركة الكهرباء في ريف حلب الشمالي في أثناء صيانة التيار الكهربائي (عنب بلدي )

ع ع ع

عدّلت شركة الكهرباء “AK energy” العاملة في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي أسعار الكهرباء مؤخرًا على المشتركين، وسط انتظار دعم تركي لقطاع الكهرباء.

ورفعت الشركة السعر للاشتراك المنزلي من 2.45 إلى 2.85 ليرة تركية لكل كيلوواط واحد، وللتجاري والصناعي من 4.5 إلى 4.75 ليرة تركية لكل كيلوواط.

وقال مدير العلاقات العامة في الشركة، محمد عيد، في حديث إلى عنب بلدي، أن الأسعار ارتفعت في مدينة اعزاز وبقية الأفرع التابعة للشركة في الشمال السوري.

وعزا عيد السبب إلى أن الشركة تشتري الكهرباء من السوق السوداء، وهي شركة غير مدعومة تشتري وتبيع، وهذا السبب واضح للجميع.

وأشار عيد إلى وجود مفاوضات على مستوى الحكومة التركية لدعم الكهرباء في الشمال، على أن تنشر توضيحات عند انتهائها.

مكتب “اعزاز الإعلامي” ذكر عبر “فيس بوك” أن التسعيرة الجديدة التي طرحتها الشركة جاءت مخالفة لشروط التعاقد مع مجلس المدينة، بحسب تصريح أدلى به المجلس للمكتب.

وطلب المجلس من الشركة التراجع عن التسعيرة الجديدة، تحت طائلة المساءلة القانونية.

ويشتكي السكان في ريف حلب من ارتفاع أسعار الكهرباء مقارنة بالوضع الاقتصادي المتردّي الذي تشهده مناطق شمال غربي سوريا، إذ تحتاج العائلة إلى ما يعادل أجرة عمل عشرة أيام لتسديد تكاليف الكهرباء شهريًا.

وشهدت مدن وبلدات في ريف حلب الشمالي والشرقي، على مدار الأشهر الماضية، احتجاجات على رفع سعر الكهرباء في مناطقهم، آخرها مظاهرات بمدينة عفرين بداية حزيران الماضي، أسفرت عن حرق المتظاهرين مبنى شركة الكهرباء العاملة في المنطقة، ومبنى المجلس المحلي أيضًا.

اقرأ أيضًا: الشمال يصرخ في وجه “دراكولا” الكهرباء

وكشفت المظاهرات بريف حلب عن خلل وضعف دراية وتنسيق في تعاقدات المجالس المحلية مع شركات الكهرباء، وعدم قدرة المجالس على ضبط عمل شركات الكهرباء، وظهر التخبط في ردود فعل متباينة، بينها طلب رفع دعاوى قضائية أو إلغاء العقود، ووصل الأمر إلى إعلان استقالات في بعض الأحيان.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة