لأول مرة.. لاعبة عربية وإفريقية تتأهل لنهائي بطولة ويمبلدون للتنس

التونسية المصنفة ثانية عالميا أنس جابر تبلغ نهائي بطولة ويمبلدون لكرة المضرب للمرة الأولى في مسيرتها - 7 تموز 2022 (رويترز)

ع ع ع

أصبحت النجمة التونسية أُنس جابر، المصنفة الثانية عالميًا، أول لاعبة مضرب “تنس” عربية وإفريقية تصل إلى نهائي بطولة ويمبلدون الإنجليزية، إحدى البطولات الأربع الكبرى.

وجاء تأهل جابر، اليوم الخميس 7 من تموز، بعد فوزها على منافستها الألمانية، ماريا تاتيانا، بمجموعتين لواحدة (6-2 و3-6 و6-1)، بحسب ما نقله موقع البطولة.

وستلعب جابر السبت المقبل، في الدور النهائي، إما الرومانية، سيمونا هاليب، بطلة المسابقة عام 2019، أو الكازاخستانية إيلينا ريباكينا، اللتين ستلعبان في مباراة نصف النهائي الثاني.

وبعد هذا الانتصار تكون جابر قد وصلت لفوزها الـ36 هذا الموسم، خلف المصنفة أولى عالميًا البولندية، إيغا شفيونتيك، برصيد 44 انتصارًا، والتي أُقصيت من الدور الثالث للبطولة.

وتخوض التونسية بطولة ويمبلدون بمعنويات عالية بعد أن توجت بطلة في دورة برلين على الملاعب العشبية في 19 حزيران الماضي.

مسيرة الاحتراف

في عام 2012، لعبت أولى بطولات اتحاد لاعبات “التنس” المحترفات، إضافة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.

في 2013، وصلت إلى الدور الربع النهائي في بطولة “باكو” في أذربيجان، وفازت على حاملة اللقب في الدور الثاني، وصُنفت ضمن أول 200 لاعبة على مستوى العالم في فردي السيدات.

في 2014، كان أول ظهور لها في الدور الأول لبطولة غراند سلام، في بطولة أمريكا المفتوحة، لكنها خسرت أمام أندريا بيتكوفيتش.

في 2015، كان الظهور الثاني في بطولة غراند سلام، في بطولة أستراليا المفتوحة 2015.

في 2016، مثلت تونس في أولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل، ولم تحقق نتائج متقدمة.

وانخفض تصنيفها خلال العامين 2015 و2016 في بعض الأحيان إلى أقل من 200 عالميًا لبضعة أشهر، لكن أنهت عام 2016 في المرتبة 193.

في 2017 حققت نجاحًا في بطولات اتحاد لاعبات “التنس” المحترفات، ووصل ترتيبها إلى 114 قبل بطولة فرنسا المفتوحة، ووصلت إلى الدور الثالث فيها، وحققت أول فوز لها على لاعبة من العشر الأوائل دومينيكا سيبولكوفا في الدور الثاني.

في 2018، وصلت إلى نهائي كأس الكرملين في روسيا، وهي أول لاعبة عربية تصل إلى النهائي في بطولات اتحاد لاعبات “التنس” المحترفات، وهزمت خلال البطولة المصنفة ثامنة عالميًا، والمصنفات 12 و21، وخسرت أمام المصنفة 14 عالميًا، وعادت إلى قائمة أفضل 100 لاعبة وحصلت على المركز 62 عالميًا.

في 2020، وصلت إلى الدور ربع النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة بعد فوزها على الصينية وانغ كيانغ، وبذلك أصبحت أول لاعبة عربية بالتاريخ تصل إلى ربع نهائي بطولة غراند سلام، وأول لاعبة عربية بين الجنسين تصل إلى هذا الدور، منذ المصري إسماعيل الشافعي، الذي وصل إلى ربع نهائي ويمبلدون عام 1974.

وفي حزيران 2021، حين كانت مصنفة الـ 24 عالميًا، فازت بدورة برمنغهام لتكون أول لاعبة مغاربية تحقق هذا الإنجاز.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة