حملة مداهمات بمخيم الهول في الحسكة

أطفال في مخيم "الهول" شرق مدينة الحسكة (بدرخان أحمد- أسوشيتد برس)

ع ع ع

نفذت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) حملة مداهمات اعتقلت خلالها عددًا من الأشخاص في عدة قطاعات من مخيم “الهول” الذي يضم عائلات مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” شرقي الحسكة.

وبحسب معلومات حصلت عليها عنب بلدي من أحد موظفي المنظمات العاملة في المخيم، فإن عددًا كبيرًا من قوات “مكافحة الإرهاب” (HAT) التابعة لـ”قسد” داهمت اليوم، الثلاثاء، 12 من تموز، القطاعات الأول والثالث والرابع والخامس في المخيم.

وتأتي المداهمة عقب سلسلة من عمليات القتل والطعن والاستهداف طالت أشخاصًا من المقيمين في المخيم إضافة إلى عنصر من “قسد” تعرض للإصابة بالرأس بواسطة حجر، بحسب المصدر الذي تحفظ على اسمه لأسباب أمنية.

شبكة “الخابور” المحلية، قالت إن حملة مداهمات شهدها مخيم “الهول” صباح اليوم، على خلفية إصابة أحد عناصر الأمن التابعين لـ”قسد” في المخيم.

مداهمات “قسد” للمخيم شهدت تصعيدًا منذ مطلع العام الحالي، عقب تصاعد عمليات التصفية داخل المخيم، كان أحدثها العثور على جثة أحد المقيمين في المخيم مفصولة الرأس في 9 من تموز الحالي.

ويقع مخيم الهول الواقع تحت سيطرة “قسد” على بعد 45 كيلومترًا شرقي محافظة الحسكة، ويضم نحو 55 ألف نازحًا من عائلات التنظيم، نصفهم تقريبًا عراقيون والباقي سوريون وأجانب من دول عربية وغربية.

ويشهد المخيم بشكل متكرر حالات قتل وخطف وطعن تتهم بها خلايا تابعة للتنظيم تنشط داخل المخيم، بالإضافة إلى حالات اعتداء على المنظمات وموظفيها العاملون في المخيم.

وتشرف “قسد” على إدارة سجون تحوي آلاف المقاتلين والقياديين السابقين بتنظيم “الدولة” ممن سلّموا أنفسهم خلال المعارك التي أسفرت عن سيطرة “قسد” على مناطق واسعة من شمالي وشرقي سوريا.

ويتوزع أسرى التنظيم على مخيمات وسجون عديدة، يُعرف عدد منها باسم “مخيم” كونه يضم عائلات لمقاتلي التنظيم بينهم أطفال، بينما تحتوي السجون على مقاتلي التنظيم فقط وبينهم أطفال.

وسبق أن اندلعت اشتباكات وُصفت بالعنيفة بين خلايا تابعة لتنظيم “الدولة” وعناصر من “قوى الأمن الداخلي” (أسايش) التابعة لـ”قسد” في مخيم “الهول” بمحافظة الحسكة، في 29 من شباط الماضي، بحسب وكالة “نورث برس“ المقربة من “قسد”.

ونقلت الوكالة حينها عن مصدر أمني لم تسمِّه، أن اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة اندلعت بين قوات “قسد” الأمنية وخلايا التنظيم ضمن القطاعين “الرابع” و”الخامس” في المخيم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة