احتجاجات في غويران ضد منع “قسد” استخدام الدراجات النارية

عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يجرون عمليات تفتيش بحثًا عن عناصر تنظيم "الدولة" بعد الهجوم على سجن "غويران"- 24 من كانون الثاني 2022 (north press)

ع ع ع

شهد حي غويران بمدينة الحسكة صباح اليوم، الأربعاء 13 من تموز، احتجاجات ضد قرار “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) منع استخدام الدراجات النارية في طلبات النقل والتوصيل بالمدينة الواقعة شمال شرقي سوريا.

مراسل عنب بلدي في الحسكة، أفاد بأن احتجاجات شهدها حي غويران، اعتراضًا على استمرار منع “قسد” استخدام الدراجات النارية لأكثر من ستة أشهر، عقب الأحداث التي شهدها سجن “غويران” في كانون الثاني الماضي.

وقالت شبكة “مراسل الشرقية” المحلية، إن السكان اعترضوا على منع استخدام الدراجات لأغراض النقل والتوصيل، لأن معظم أهالي المنطقة يعتمدون على العمل على الدراجات كبديل لسيارات الأجرة لكسب قوتهم اليومي.

ويقتصر القرار على منع استخدام الدراجات في الحي للعمل، أما استخدامها لأغراض شخصية فهو غير محظور في المنطقة، حسب مراسل عنب بلدي.

وفي 19 من كانون الثاني الماضي، شهد حي غويران مواجهات عسكرية بين خلايا من تنظيم “الدولة الإسلامية” تسللوا إلى محيط سجن “غويران”، وهو أحد أكبر السجون التي تضم عناصر وقياديين في التنظيم، ممن اعتقلتهم قوات التحالف الدولي في سوريا خلال عملياتها العسكرية بين عامي 2017 و2022.

ونتيجة للمواجهات العسكرية في مدينة الحسكة، فرضت قوات “أسايش” حظرًا كليًا على المدينة مع منع دخولها والخروج منها حتى إشعار آخر، تفاديًا لخروج خلايا التنظيم خارج المنطقة.

وشهدت المنطقة حملة اعتقالات انخفضت حدتها بعد مرور شهرين على المواجهات، إلا أنها لم تتوقف، وأحدثها في 28 من حزيران الماضي، بحسب شبكة “الخابور” المحلية.

ويقع حي غويران عند المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، ويقع فيه أحد السجون التي تحتجز فيها “قسد” آلافًا من السجناء ينتمون لتنظيم “الدولة”، وبينهم قرابة أربعة آلاف أجنبي من حوالي 50 دولة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة