بسبب ألعاب العيد.. حالتا وفاة و80 إصابة لأطفال في دمشق

ساحة للعب الأطفال في عيد الأضحى 2022 في مدينة اللاذقية (سانا)

ساحة للعب الأطفال في عيد الأضحى 2022 في مدينة اللاذقية (سانا)

ع ع ع

أعلن مدير عام مستشفى “المواساة” الجامعي بدمشق، عصام الأمين، عن وصول حوالي 82 إصابة لأطفال نتيجة السقوط عن ألعاب العيد إلى المستشفى، أدت إلى وفاة طفلين منهم وذلك بسبب حدوث نزف دماغي لديهم.

واعتبر الأمين، في حديث إلى صحيفة “الوطن” المحلية، الأربعاء 13 من تموز، أن أعداد إصابات الأطفال أثناء العيد، سجلت “زيادة ملحوظة” مقارنة بعددها في الأعياد الماضية.

وأضاف الأمين، أنه كان من المفترض “تقنين الانتشار (الهائل) لألعاب العيد والساحات ودراسة شروط الأمان والسلامة قبل الترخيص، ومتابعة أي ألعاب غير مرخصة”.

كما شهدت عدد من المحافظات، خلال فترة العيد، عدة حوادث سير، أدى معظمها إلى حدوث وفيات.

وفي 29 من حزيران الماضي، قال مدير إدارة المرور في وزارة الداخلية بحكومة النظام السوري، جهاد السعدي، إن 44% من حوادث المرور في سوريا سببها السرعة الزائدة، مضيفًا أن نسب الأسباب الأخرى للحوادث تبلغ نحو 23% لاستخدام الهاتف المحمول، و10% لعدم الجاهزية الفنية للمركبة، بينما 5% لعدم جاهزية الطريق.

وقبل يومين، أحصى “الدفاع المدني السوري” حوادث السير والغرق التي شهدتها مناطق شمال غربي سوريا خلال أيام عيد الأضحى.

ووثّق “الدفاع المدني” مقتل ثلاثة أشخاص، وإصابة 52 آخرين، بينهم 15 طفلًا و11 امرأة، خلال 30 حادث سير تعرضت لها المنطقة في أربعة أيام، بالإضافة إلى ست حالات وفاة غرقًا، بينها طفل، كما سجل ثماني حالات إنقاذ إحداها كانت لطفلة، خلال أيام عيد الأضحى الأربعة.

وتترافق هذه الحوادث بتوصيات متكررة من “الدفاع المدني” حول ضرورة توخي الحذر والابتعاد عن السرعة الزائدة، واتباع قواعد السلامة، في ظل غياب قوانين السير الصارمة التي تنظم حركة المرور، وأيضًا غياب إشارات المرور ووعورة بعض الطرقات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة