fbpx

باريس سان جيرمان يسعى لتمديد عقد ميسي حتى 2024

ليونيل ميسي لاعب نادي باريس سان جيرمان - 13 تموز 2022 (marca)

ع ع ع

يحاول نادي باريس سان جيرمان الفرنسي تمديد عقد لاعبه الأرجنتيني ليونيل ميسي حتى عام 2024.

ونشرت صحيفة “ماركا” الإسبانية، في 13 من تموز، إن النادي عرض على النجم الأرجنتيني (35 عامًا) تجديد عقده، علمًا أن عقده الحالي ينتهي بنهاية الموسم الحالي.

في وقت سابق، جرى الحديث بشكل غير دقيق عبر وسائل الإعلام، عن وجود بند في عقد اللاعب الحالي يسمح لكلا الطرفين تجديد التعاقد بينهما، ولكن هذا الكلام غير صحيح، بحسب الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أنه لم يجرِ تقديم عرض عقد رسمي للأرجنتيني حتى الآن، لكن النادي الباريسي يُظهر استعداده لتحقيق ذلك.

فكرة ميسي هي الانتظار حتى مابعد مونديال قطر 2022، الذي سيقام نهاية العام الحالي، ولذلك سيستغرق بعض الوقت لتحديد مستقبله.

وأضافت “ماركا” أن ميسي يريد أن يرى مكانه من وجهة نظره الجسدية، وكيف تسير دوافعه إلى الأمام وحالته الذهنية.

سنته الأولى التي قضاها مع النادي الباريسي كانت صعبة، ولم يتمكن ميسي من اللعب سوى عشرة مباريات متتالية فقط، وهو أمر لم يحدث خلال فترة وجوده مع برشلونة.

ميسي يتدرب بالفعل في باريس قبل انطلاق الموسم الجديد، وقد قطع إجازته لمدة أسبوع، لبدء نظام التمرين.

أولى مباريات باريس سان جيرمان هذا الموسم تلعب في 31 من تموز الحالي، عندما يواجه فريق نانت على كأس السوبر الفرنسي، بينما سينطلق الدوري الفرنسي في 5 من آب المقبل.

ويسعى النادي من وراء تجديد عقد واحد من أفضل اللاعبين في التاريخ، للفوز بدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وهو حلم النادي الذي لم يتحقق إلى الآن.

يُنظر إلى النجم الأرجنتيني على أنه “ماكينة” لطباعة النقود، بحسب تعبير الصحيفة، والتي تأتي مقابل حقوق صور ميسي وتسويقها.

وكان العام الماضي الأكثر ربحًا لرئيس النادي، القطري ناصر الخليفي، منذ توليه إدارة النادي، إذ حصد 700 مليون دولار، وهو رقم قياسي لم يسبق له مثيل قبل وصول البرغوث الأرجنتيني.

وارتفع متوسط عائدات الرعاية بالنادي من قيمة تتراوح بين 3 و5 ملايين إلى 5 و8 ملايين لكل إعلان تجاري، كما قال النادي ان 60% من قمصان الفريق بيعت العام الماضي.

وحسب موقع “ترانسفير ماركت” تبلغ القيمة السوقية لميسي 80 مليون يورو، انضم لنادي باريس سان جيرمان في 10 من آب 2021، وينتهي العقد في 30 من حزيران 2023.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة