"استوديو منخفض التكاليف"..

تبريرات لاختيار سوريا كموقع لتصوير الفيلم الصيني- الإماراتي

من موقع تصوير فيلم "Home Operation" الصيني في ريف دمشق (AFP)

من موقع تصوير فيلم "Home Operation" الصيني في ريف دمشق (AFP)

ع ع ع

قال المخرج رواد شاهين، أحد طاقم عمل فيلم “Home Operation” الصيني- الإماراتي، الذي يصوّر حاليًا في منطقة الحجر الأسود، جنوبي دمشق، إن المناطق التي دمرتها الحرب في سوريا، تحولت إلى استوديو سينمائي، معتبرًا أن هذه المناطق تجذب منتجي الأفلام.

وأضاف شاهين، في حديث مع وكالة “فرانس برس“، الأحد 17 من تموز، أن بناء استوديوهات مشابهة لتلك المناطق مكلف جدًا، لذا تعتبر هذه المناطق استوديوهات منخفضة التكلفة.

وبحسب مصادر من فريق إنتاج الفيلم، ستُستخدم عدة مواقع أخرى للتصوير في سوريا، كتلك التي استخدمتها إيران وروسيا سابقًا لتصوير أعمال سابقة، دون ذكر تفاصيل إضافية حول مواقع التصوير المحتملة.

كما أوضحت الوكالة، أن سفير الصين لدى سوريا حضر أيضًا جلسات تصوير عدة مشاهد من العمل، ومن المتوقع أن تستمر لعدة أيام مقبلة.

وأضافت أن منتج العمل، الممثل الصيني جاكي شان، لا يخطط لزيارة سوريا من أجل متابعة سير العمل.

ومنذ منتصف تموز الحالي، نشر مخرج الفيلم الصيني سونغ يينكسي، عبر حسابه الشخصي في “إنستجرام”، عدة صور وتسجيلات مصوّرة من مواقع تصوير العمل في دمشق.

اقرأ أيضًا: من إنتاج جاكي شان.. فيلم صيني- إماراتي يصوّر في دمشق عن حرب اليمن

الفيلم هو مشروع صيني- إماراتي، من إنتاج الممثل الصيني جاكي شان، وتدور أحداثه التي يتم تصويرها حاليًا، حول عملية إجلاء لمواطنين صينيين وأجانب ودبلوماسيين، خلال الحرب التي بدأت في اليمن عام 2015.

وبحسب المخرج، يركّز الفيلم على كيفية إجلاء الصين أكثر من 600 مواطن، بالإضافة إلى أكثر من 200 مواطن من دول أخرى خلال حرب اليمن في عام 2015، وسط تسليط الضوء على “التعاون الإنساني بين الإمارات والصين في وضع محفوف بالمخاطر”.

وسيطرت قوات النظام بشكل كامل على منطقة الحجر الأسود ومخيم “اليرموك” جنوبي دمشق، في أيار 2018، بعد عملية عسكرية استمرت شهرًا، طُرد خلالها تنظيم “الدولة الإسلامية” من المخيم، غداة اتفاق إجلاء غير رسمي نُقل بموجبه عناصر التنظيم إلى بادية السويداء.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة