ماذا يعني انضمام كلية الصيدلة بجامعة “إدلب” للاتحاد الدولي للصيدلة؟

مبنى كلية الصيدلة في جامعة "إدلب"-20 من تموز 2022 (عنب بلدي/أنس الخولي)

ع ع ع

أعلنت كلية الصيدلة في جامعة “إدلب”، في 14 من تموز الحالي، عن عضويتها في الاتحاد الدولي للصيدلة، متوجهة بتهنئة للطلاب والأهالي في المناطق “المحررة” على ما أسمته “الإنجاز المبارك”.

وأصبحت الكلية الجهة الجامعية السورية الوحيدة العضو في الاتحاد، الذي يمثّل العمل والعلوم والتعليم الصيدلاني، بحسب الموقع الرسمي للاتحاد.

عميد كلية الصيدلة في جامعة “إدلب”، الدكتور حسين العمر، قال لعنب بلدي، إن الإدارة تهدف لربط كلية الصيدلة بعلاقات رسمية مع منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، من خلال عضوية الاتحاد.

وأضاف العمر أن الإدارة تهدف بشكل أساسي للتعاون والتنسيق مع كليات الصيدلة داخل الاتحاد، بما يخدم الطلاب والكوادر التعليمية، من خلال حضور الندوات والمؤتمرات التدريبية لتطوير مهنة الصيدلة، وتبادل الخبرات العلمية مع بقية الجامعات الحاصلة على العضوية.

وتسعى الإدارة ليصير للكلية حساب ضمن الموقع الرسمي للاتحاد، ما يسهم بصناعة مكانة واسم للكلية بين الجامعات المعروفة عالميًا.

كما تسهم العضوية بتسهيل التواصل مع جميع كليات الصيدلة في العالم، حيث أصبح لها تمثيل، ما يمكّنها من عقد مذكرات تفاهم وتنسيق مع الكليات العالمية لتحقيق مصالح الطلاب، وفق العمر.

وتسعى لبناء علاقات مع المنظمات والاتحادات العالمية التي تعنى بالتعليم العالي، وبالنسبة لكلية الصيدلة، تعمل على اعتماد البرامج الأكاديمية الدولية في مجال الصيدلة، لتحقيق المعايير العالمية، ورفع مستوى الكلية عالميًا، بحسب ما قاله العمر، مشيرًا إلى أن العمل على اعترافات دولية يتطلّب جهودًا كبيرة.

الطلاب يرحبون

في استطلاع رأي أجرته عنب بلدي على مجموعة طلاب في كلية الصيدلة، اعتبر معظم الطلاب أن الانضمام للاتحاد يمكن أن يمنحهم فرص أفضل على الصعيدين الدراسي والعملي.

أحد طلاب كلية الصيدلة في جامعة “إدلب” أحمد سميع (22 عامًا)، قال لعنب بلدي، إن انضمام كلية الصيدلة لهذا الاتحاد بادرة مهمة تشجع الطلاب على مزيد من الجهد والعلم والتطوير، وفق تعبيره.

واعتبر أحمد أن العضوية تحفز الطلاب على تعلم اللغة الإنجليزية لحضور الندوات والورشات التدريبية العالمية التي يقدمها الاتحاد للجامعات الأعضاء.

وأضاف أنه والعديد من زملائه، صار لديهم أمل بمتابعة الدراسات العليا خارج سوريا، إلى جانب الدور الذي يلعبه انضمام الجامعة للاتحاد بتأمين فرص عمل، من خلال تعزيز قيمة الشهادات الدراسية الصادرة عن الجامعة.

بدوره، قال عميد الكلية الدكتور حسين العمر، إن العديد من خريجي الجامعة استطاعوا متابعة الدراسات العليا في الجامعات التركية، إثر انضمام الجامعة لاتحاد جامعات حوض البحر الأبيض المتوسط، مؤكدًا أن العضوية بالاتحاد الدولي يمكن أن تمنح الطلاب المزيد من الفرص.

الاتحاد الدولي للصيدلة مؤسسة أكاديمية دولية تضم 177 كلية صيدلة من 56 دولة مختلفة في العالم، أُسس هذا الاتحاد عام 1912، ويقع مقره الرئيس في هولندا، ويعتبر من أقوى الاتحادات التي تتعلق بالصيدلة والتعليم الصيدلاني لتطوير المهنة والعلوم الصيدلانية وتبادل الخبرات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة