بايدن يسعى لتأجيل قرار يعطي حصانة لابن سلمان في مقتل خاشفجي

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يحيي الرئيس جو بايدن بقبضة يده بعد وصوله إلى قصر السلام في جدة- المملكة العربية السعودية الجمعة 15 من تموز 2022 (AP)

ع ع ع

طلبت إدارة بايدن من قاضٍ أمريكي، التمديد لمدة 60 يومًا قبل أن تفكر رسميًا في ما إذا كان يجب منح ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، حصانة سيادية في قضية مقتل الصحفي السعودي والمعارض السياسي جمال خاشقجي.

قالت وزارة العدل في ملف أمام محكمة محلية أمريكية، إنها بدأت “عملية اتخاذ القرار” حول ما إذا كانت ستقدم بيان مصلحة في القضية لكنها لن تكون قادرة على الامتثال للموعد النهائي الذي طلبته المحكمة في 1 من آب المقبل.

وجاء في الدعوى أن “الولايات المتحدة تدرس بجدية تحقيق المحكمة، لكن عملية القيام بذلك تتطلب التشاور بين كيانات متعددة داخل الفرع التنفيذي فيما يتعلق بالقضايا المعقدة للقانون الدولي والمحلي”.

ووافق القاضي في القضية على طلبها للحكومة الأمريكية وأمهلها حتى 3 تشرين الأول المقبل، لتقديم بيان المصالح، وفقًا لما نقلته صحيفة “الجارديان” البريطانية، مساء الاثنين 18 من تموز.

يأتي الطلب بعد أيام فقط من عودة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، من رحلة مثيرة للجدل إلى المملكة العربية السعودية، التقى خلالها الأمير محمد، وادعى أنه أثار مقتل خاشقجي في محادثة خاصة مع ولي العهد.

قُتل خاشقجي، وهو سعودي الجنسية كان يقيم في ولاية فرجينيا بالولايات المتحدة، وكان يكتب منتقدًا قمع ولي العهد السعودي للتعبير والمعارضة داخل المملكة، على يد عملاء سعوديين في القنصلية السعودية في إسطنبول في تشرين الأول 2018.

خلص تقرير استخباراتي غير سري عن جريمة القتل، أصدرته إدارة بايدن بعد فترة وجيزة من تولي الرئيس منصبه، إلى أن الأمير محمد، أمر بالقتل.

أكد التقرير المكون من أربع صفحات والذي صدر في 25 من شباط 2021، وجهة النظر المشكوك فيها منذ فترة طويلة بأن الملك المستقبلي البالغ من العمر 36 عامًا كان له يد شخصية في القتل العنيف لأحد أبرز منتقديه.

وعد بايدن في الحملة الانتخابية الرئاسية بمعاملة المملكة العربية السعودية على أنها “منبوذة” في أعقاب جريمة القتل، ورفض الاعتراف شخصيًا بدور ولي العهد كحاكم فعلي للسعودية حتى زيارته الأخيرة.

قال بايدن بعد لقائه الأمير محمد إنه واجه ولي العهد بشأن مقتل خاشقجي، لكن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، قال إنه “لم يسمع” بايدن يقول ذلك للأمير محمد، وردًا على هذا الادعاء، قال بايدن إن رواية الجبير غير نزيهة.

كما ذكر الجبير في مقابلة أجريت معه مؤخرًا أن السعودية تهتم بشدة بحقوق الإنسان وتحافظ على الموقف السعودي الرسمي بأن مقتل خاشقجي، الذي أظهرت التحقيقات أنه كان مع سبق الإصرار، عملية مارقة حدثت دون علم محمد بن سلمان.

السبيل الوحيد المتبقي أمام محمد بن سلمان لمواجهة بعض العواقب القانونية هو الولايات المتحدة، حيث رفعت خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز دعوى مدنية ضد ولي العهد لإصدار أمر القتل، بعد ان أغلقت تركيا مؤخرًا محاكمتها في جريمة القتل.

قال قاضي المحكمة الجزئية، جون بيتس، في أوائل تموز الحالي، إنه كان يدعو الحكومة الأمريكية للتأمل في الأسئلة القانونية حول ما إذا كان ينبغي المضي قدمًا في المحاكمة، وما إذا كان للولايات المتحدة مصلحة في القضية.

وأكد أيضًا أنه سيعقد جلسة استماع في 31 من آب المقبل، بعد تقديم الأمير محمد وآخرين طلبات لرفض الدعوى المدنية.

تستند طلبات رفض الدعوى المدنية إلى مزاعم محامي الأمير محمد بأن محكمة العاصمة تفتقر إلى الولاية القضائية على ولي العهد.

في رده على ملف الحكومة، قال القاضي بيتس، إنه يرحب بالأطراف في القضية حتى 20 من تموز الحالي، لإبداء آرائهم حول ما إذا كان ينبغي تأجيل جلسة 31 آب.

بالنسبة لإدارة بايدن، فإن الخروج عن الطريق لمنح بن سلمان الحصانة في المحكمة بشأن الاغتيال الأكثر توثيقًا على الإطلاق، هو مستوى مختلف تمامًا.

قال عبد الله العودة، ابن الداعية السعودي المعتقل، سلمان العودة، ومدير الأبحاث في “Dawn”، وهي منظمة غير ربحية تروج للديمقراطية في الشرق الأوسط، أسسها خاشقجي وأحد المدعين في القضية المرفوعة ضد ولي العهد، إن منح الحصانة القانونية سيعطي محمد بن سلمان ترخيصًا بالقتل.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة