fbpx

لابيد من حدود لبنان يريده جارًا “مستقرًا ومزدهرًا”

رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد برفقة وزير الدفاع بيني غانتس على الحدود اللبنانية_ 19 من تموز 2022 (يائير لابيد/ تويتر)

ع ع ع

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، إن إسرائيل معنية بلبنان كجار مستقر ومزدهر، وليس منبرًا لإرهاب “حزب الله”، وليس أداة إيرانية، وفق تعبيره.

وأكد لابيد على هامش جولته التي شملت القيادة الشمالية والحدود مع لبنان، أن أنشطة “حزب الله” تعرض لبنان ومواطنيه ورفاههم للخطر.

لابيد اعتبر أن “عدوان حزب الله” غير مقبول ويمكن أن يؤدي بالمنطقة بأسرها إلى تصعيد لا داعي له، سيما حين يكون للبنان فرصة حقيقية لتطوير موارده من الطاقة.

وخلال جولته التي رافقه فيها وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، شدد لابيد على مواصلة إسرائيل العمل ضد كل فرع إرهابي إيراني في المنطقة، معتبرًا أن إيران أكبر مصدر للإرهاب في العالم، كما ركّز على عمل إسرائيل بشكل منفرد وبالتعاون مع دول أخرى في المنطقة لمنع إيران من تقويض الاستقرار الإقليمي.

وزير الدفاع الإسرائيلي من جانبه أكد استعداد إسرائيل لبذل الكثير لجعل جيرانها يزدهرون، إلى جانب استعدادها للعمل في جميع الأوقات لحماية مواطنيها.

وقال غانتس، “عيوننا على الأزمة في لبنان التي تؤثر على المدنيين”، مضيفًا “تدرك دولة لبنان وقادتها جيدًا أنهم إذا اختاروا طريق النار فسوف يتضررون ويحترقون بشدة، واذا اختاروا طريق الاستقرار فسيساعدون مواطني لبنان”.

الجولة الإسرائيلية على الحدود اللبنانية تأتي بعد أقل من أسبوع على تهديدات أطلقها الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، في خطاب متلفز، بثته قناة “المنار” الناطقة باسم “الحزب” في 13 من تموز الحالي.

وقال نصر الله حينها، بمناسبة الذكرى السنوية الـ16 لحرب تموز 2006، “إذا لم تعطونا الحقوق التي تطلبها دولتنا.. فيمكننا أن نقلب الطاولة على الجميع”.

وأضاف “إذا كنتم تريدون الوصول إلى معادلة تمنع لبنان من الاستفادة من هذه الحقول، فلن يستطيع أحد أن يستخرج ويبيع غازًا ونفطًا”.

وفي إشارة إلى هجوم بثلاث طائرات مسيرة باتجاه سفينة “إنرجيان” اعترضتها إسرائيل في 2 من تموز الحالي، قال نصر الله إن الهجوم هو الأول من نوعه، والهدف منه تنبيه العاملين على متن السفينة بأنها “ليست منطقة آمنة”.

في 22 من حزيران الماضي، شدد وزير الدفاع الإسرائيلي، على ضرورة الإسراع في ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.

وقال غانتس حينها، عبر “تويتر”، إن الإسرائيليين لا يريدون حربًا، ومستعدون للذهاب بعيدًا في طريق السلام والتسوية، حيال ما يتعلق بالحدود البحرية، لافتًا لضرورة اختتامها بشكل سريع.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة