اتفاق روسي- أوكراني على “ممر آمن” للحبوب عبر تركيا

الاجتماع الرباعي حول شحن الحبوب من المواني الأوكرانية إلى الأسواق العالمية- 13 من تموز 2022 (الأناضول)

ع ع ع

تستضيف مدينة اسطنبول التركية اليوم، الجمعة 22 من تموز، مراسم توقيع اتفاقية بين أوكرانيا وروسيا لبدء شحن الحبوب العالقة في المواني الأوكرانية خلال الأسابيع المقبلة.

وأوضحت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية في بيان، مساء الخميس، أن مراسم توقيع الاتفاقية ستقام الساعة الرابعة والنصف عصرًا بتوقيت تركيا في المكتب الرئاسي بقصر “دولمة بهتشة”، بحضور كل من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

فيما نقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية اليوم، عن مصدر مطلع على المفاوضات في اسطنبول، أن إنشاء ممر آمن لمرور السفن المحملة بالحبوب في البحر الأسود وبدء العمل به قد يستغرق عدة أسابيع.

وبحسب المصدر، ستتولى لجنة من الأمم المتحدة مراقبة مرور السفن في اسطنبول، في حين حصلت تركيا على ضمانات من طرفي المفاوضات بأن الاتفاقية الخاصة بتصدير الحبوب الأوكرانية لن تُستخدم لأغراض عسكرية.

وفي 13 من تموز الحالي، استضافت اسطنبول اجتماعًا عسكريًا بمشاركة مسؤولين من تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة، لمناقشة قضية نقل الحبوب العالقة في المواني الأوكرانية.

وأعلن حينها وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن المجتمعين اتفقوا على إنشاء مركز تنسيق في ولاية اسطنبول يضم ممثلي الأطراف المعنية.

وفي 15 من نيسان الماضي، حذر وزير الزراعة الأوكراني، ميكولا سولسكي، من فساد حوالي 1.25 مليون طن من الحبوب والبذور الزيتية التي ما زالت على متن سفن تجارية ممنوعة من الحركة في المواني الأوكرانية بسبب “الغزو” الروسي.

وصرّح سولسكي أن أوكرانيا كانت تصدّر ما يصل إلى ستة ملايين طن من الحبوب والبذور الزيتية شهريًا، لكن الصادرات تراجعت في آذار إلى 200 ألف طن، وفق ما نقلته وكالة “رويترز“.

وتعاني الكثير من بلدان العالم من أزمة حبوب نتيجة عدم تمكّن سفن الشحن من مغادرة المواني الأوكرانية، بسبب “الغزو” الروسي لأوكرانيا منذ 24 شباط الماضي.

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، في 29 من حزيران الماضي، “يحتاج الناس إلى الحصول على طعام ميسور التكلفة ومغذٍّ”، محذرًا من أزمة جوع حول العالم وآثارها على الصحة البدنية والعقلية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة