تبويب جديد يمنح الصفحة الرئيسة في “فيس بوك” مظهرًا مختلفًا

شعار شركة "ميتا" الأمريكية على لوحة طرقية- (نيويورك تايمز)

ع ع ع

أعلن مؤسس شركة “ميتا” المالكة لتطبيق “فيس بوك”، مارك زوكربيرغ، عن إطلاق تبويب خاص باسم “Feeds tab” ضمن التطبيق، لعرض المنشورات المتابَعة من قبل المستخدم بشكل منفصل بعيدًا عن الصفحة الرئيسة.

وفي منشور لزوكربيرغ عبر صفحته الرسمية في “فيس بوك“، الخميس 21 من تموز، قال، “واحدة من أكثر الميزات المطلوبة في التطبيق، هي التأكد من عدم تفويت منشورات الأصدقاء، لذلك نحن بصدد إطلاق علامة تبويب خاصة، حيث يمكنك مشاهدة المنشورات من أصدقائك ومجموعاتك وصفحاتك بشكل منفصل، وبترتيب زمني”.

وسيُعرض في الصفحة الرئيسة للتطبيق بعد هذا التحديث “محتوى مخصص” بناء على توصيات “محرك اكتشاف” للمنشورات التي قد تُثير اهتمام المستخدم، وفق ما ترجمته عنب بلدي عن الملياردير الأمريكي.

وفي تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الخميس، قالت إن تعديلات “فيس بوك” الأخيرة تهدف لأن يكون التطبيق مشابهًا لمنافسه الأول تطبيق “تيك توك”.

وذكر التقرير أن التحديث المذكور، الذي سيغير طريقة تصفح المستخدمين للتطبيق، سيجعل منشورات بعنوان “مقترحة لك” من صفحات وأشخاص خارج دائرة تواصل المستخدم تظهر على الصفحة الرئيسة للتطبيق، بالإضافة إلى منشورات الأصدقاء والعائلة.

وستدفع خوارزميات الذكاء الصناعي الخاصة بالتطبيق بهذه المنشورات “المقترحة” على الصفحة الرئيسة، وفق الآلاف من إشارات المعلومات الفردية وسجل تصفح المستخدم على التطبيق.

واعتمدت خوارزميات “فيس بوك” سابقًا على عرض المحتوى الذي ينشره الأصدقاء، بينما تعتمد خوارزميات تطبيق مشاركة المقاطع المصوّرة “تيك توك” على عرض الفيديوهات ذات المحتوى الجذّاب للمستخدمين دون الاعتماد على شبكة الأصدقاء أو الاتصالات الخاصة بالمستخدم.

في الأشهر الماضية، روّج زوكربيرغ لنشر مقاطع الفيديو على تطبيقي “فيس بوك” و”إنستجرام”، عن طريق إدراج مقاطع فيديو “مقترحة” بشكل متزايد في التطبيقين لزيادة التفاعل، وهو ما لاقى نجاحًا على “إنستجرام”، بحسب زوكربيرغ.

وفي عام 2020، أطلق “إنستجرام” ميزة مقاطع الفيديو القصيرة (ريلز)، التي تشبه إلى حد كبير طريقة عرض المقاطع في “تيك توك”، ليتبعه “فيس بوك” بإطلاق ذات الميزة في العام الذي يليه.

وتهدف “ميتا” من هذه التحديثات إلى إعادة جذب المستخدمين، وخصوصًا من فئة الشباب، إلى تطبيقاتها، التي هجروها نحو منافسهم الأكبر الصيني “تيك توك”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة