fbpx

قصف يخرج محطة تحويل الكهرباء غربي الحسكة عن الخدمة

محطة تحويل الكهرباء في تل تمر بعد استهدافها بقصف مدفعي من قبل تركيا-23 من تموز 2022(وكالة هاورا)

ع ع ع

شهدت العديد من مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة أمريكيًا قصفًا من قبل مدفعية الجيش التركي منذ ساعات الصباح الأولى.

وقالت وكالة “هاوار“، المُقربة من “قسد”، إن قوات الجيش التركي ومدفعية “الجيش الوطني السوري” استهدفت، اليوم، السبت 23 من تموز، قرية أم الكيف بريف تل تمر، غربي الحسكة، ما أسفر عن خروج محطة تحويل الكهرباء في تل تمر عن الخدمة، وانقطاع الكهرباء عن مركز تل تمر وريفها.

كما طال القصف قرى الدردارة شمال ناحية تل تمر على طريق ناحية زركان، بحسب ما نقلته الوكالة.

يأتي ذلك بعد مقتل ثلاثة عناصر من “وحدات حماية المرأة” التابعة لـ”قسد” في قصف طائرة مسيرة تركية استهدفت سيارة كانت تقلهم عند حاجز النعمتلي شرق القامشلي، على الطريق الواصل بين القامشلي والقحطانية أمس الجمعة 22 تموز.

وقال شهود عيان لعنب بلدي، من أهالي قرية نعمتلي إن السيارة المستهدفة نوع “جيب” كانت قادمة من مدينة القامشلي باتجاه بلدة القحطانية قبل أن تشتعل فيها النيران نتيجة القصف.

وأضاف الشهود أن “قسد” قطعت الطريق الذي وقع فيه الاستهداف في كلا الاتجاهين لعدة ساعات.

وفي 21 من تموز، نعت “قسد” اثنين من مقاتليها قالت إنهم قُتلوا إثر استهداف طائرة مسيرة تركية لهم في مدينة عين عرب/ كوباني شمالي سوريا، بحسب بيان رسمي نشرته “قسد”.

وبحسب وكالة “هاوار” استهدفت تركيا شبكات التوتر العالي ومحطة تحويل الكهرباء وخطوطها بشكل مباشر نحو 30 مرة منذ تشرين الأول عام 2019 حتى لحظة تحرير الخبر.

وتصّر تركيا من خلال تصريحات مسؤوليها المتكررة، على شن عملية عسكرية ضد “قسد” التي تُصنفها على قوائم الإرهاب لديها، رغم رفض الضامنين في مسار “أستانة”، إيران وروسيا، اللتين تعملان على إقناع أنقرة بالتخلي عن هذه الخطوة.

ورغم أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حدد العملية العملية العسكرية في مناطق تل رفعت ومنبج ، لا تنحصر الاستهدافات التركية في هذه البقعة الجغرافية، إذ تستهدف مقاتلي ومقار “قسد” في مختلف مناطق شمال شرقي سوريا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة