الاتحاد الرياضي في سوريا يحدث ناديًا بمدينة الحسكة

رئيس الاتحاد الرياضي العام في سوريا، فراس معلا- 19 من تشرين الأول 2021 (سانا)

ع ع ع

أصدر الاتحاد الرياضي العام في سوريا قرارًا بإحداث نادٍ رياضي في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

ويحمل النادي اسم الهلال الرياضي، ويتبع إلى اللجنة التنفيذية في الحسكة، بحسب القرار الذي نشره فرع الحسكة للاتحاد الرياضي العام، الأحد 24 من تموز.

وتكلّف اللجنة التنفيذية في الحسكة بمتابعة إجراءات قرار الإحداث، دون ذكر أي توضيحات أو تفاصيل أخرى.

ولا يسيطر النظام السوري سوى على أحياء معدودة في مدينة الحسكة، بينما تسيطر على المحافظة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة من واشنطن.

ويأتي إحداث النادي وسط العديد من التخبطات التي تشهدها الرياضة السورية، منها تخبطات الدوري السوري لكرة القدم الذي انتهت منافساته في أيار الماضي.

وصدرت عدة بيانات متفرقة من أندية عديدة، طالبت اتحاد الكرة بإلغاء الهبوط لهذا الموسم، كأندية النواعير وعفرين، وانتقدت “أخطاء تحكيمية مقصودة وغير إنسانية، وقرارات متناقضة وتعسفية، ومحاباة فرق على حساب أخرى”.

وجاء قرار إحداث النادي بعد مجموعة قرارات للاتحاد الرياضي، منها تشكيل اتحاد لكرة القدم وانتخاب صلاح رمضان رئيسًا له، في 23 من أيار الماضي، بالإضافة إلى حل وتشكيل عدة مجالس إدارة أندية.

ورغم سلسلة القرارات التي أصدرها الاتحاد الرياضي مؤخرًا، لا يزال يتعرض الاتحاد لاتهامات بفقدانه منظومة كرة القدم، وفشله في تحقيق نتائج إيجابية، واستخدامه الظروف الحالية في سوريا حجة لتبرير فشله، ونتائجه السلبية التي تكررت على مدار سنوات.

ووُجّهت العديد من الاتهامات لرأس الهرم في الاتحاد الرياضي، فراس معلا، بإقحام السياسة و”الوطنية” في الرياضة، الأمر الذي جعل العديد من الرياضيين والمدربين والقامات الرياضية خارج منظومة الرياضة في سوريا.

وتعتبر الرياضة في سوريا بعيدة عن أولويات النظام السوري، الذي يرى فيها مجرد أداة لتأكيد حضوره خارجيًا، حسب ملف أعدته عنب بلدي سابقًا، أشار إلى اتهامات بـ”الفساد والواسطة” للمنظومة الرياضية السورية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة