بعد تراجعها خلال الأيام الماضية.. مقتل رجل بحادث مروي غربي إدلب

عناصر من "الدفاع المدني السوري" قرب جرار زراعي انقلب غربي إدلب- 25 من تموز 2022 (الدفاع المدني السوري/ فيس بوك)

ع ع ع

تراجعت خلال الأيام القليلة الماضية حدة الحوادث المرورية التي تسجلها مناطق شمال غربي سوريا بشكل شبه يومي، مخلّفة قتلى وإصابات متفاوتة.

وقال “الدفاع المدني السوري” اليوم، الاثنين 25 من تموز، إن رجلًا مسنًا توفي إثر حادث مروري جراء انحراف جرار زراعي في بلدة الشاتورية، غربي إدلب.

وأوضح “الدفاع المدني” أن فرقه تفقّدت المكان للتأكد من عدم وجود إصابات.

ويعتبر هذا الحادث الأول الذي تسجله فرق “الدفاع المدني”، منذ 21 من تموز الحالي، حين سجلت في ذلك اليوم وفاة مدني إثر حادث سير بدراجة نارية كان يستقلها على الطريق الدولي (M4)، قرب بلدة سلة الزهور جنوب غربي إدلب.

كما أُصيب ستة مدنيين بجروح ورضوض، بينهم طفلان، إثر خمسة حوادث سير في مناطق متفرقة شمال غربي سوريا، في 18 من الشهر نفسه، أي بعد أقل من 24 ساعة على إصابة طفلة ووالدتها بجروح جراء حادث سير على طريق قرية بابسقا بريف إدلب الشمالي.

كما أُصيب شاب بجروح، إثر انحراف دراجة نارية يقودها على طريق مشمشان- جسر الشغور غربي إدلب، في اليوم نفسه.

إلى جانب ذلك، سجلت أيام عيد الأضحى الماضي حصيلة مرتفعة في أعداد الحوادث والضحايا التي خلّفتها، إذ وثّق “الدفاع المدني” مقتل ثلاثة أشخاص، وإصابة 52 آخرين، بينهم 15 طفلًا و11 امرأة، خلال 30 حادث سير تعرضت لها المنطقة من 9 إلى 12 من تموز الحالي.

وتترافق هذه الحوادث عادة بتوصيات متكررة من “الدفاع المدني” حول ضرورة توخي الحذر والابتعاد عن السرعة الزائدة، واتباع قواعد السلامة، مع التشديد على ضرورة تخفيف السرعة على الطرقات وعند المنعطفات وفي الأماكن المزدحمة، في ظل غياب قوانين السير الصارمة التي تنظم حركة المرور، وأيضًا غياب إشارات المرور ووعورة بعض الطرقات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة