fbpx

“تلغراف”: توقعات بتعيين بوريس جونسون أمينًا عامًا لـ”الناتو”

رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، 27 من تموز 2022 (بلومبيرغ)

ع ع ع

توقعت مصادر تحدثت إلى صحيفة “تلغراف” البريطانية، تعيين رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمينًا عامًا لـ”حلف شمال الأطلسي” (الناتو) في العام المقبل.

وأفادت الصحيفة اليوم، الأربعاء 27 من تموز، أن عددًا من نواب حزب “المحافظين”، يدعمون فكرة أن يكون رئيس الوزراء، بوريس جونسون، مرشحًا محتملًا.

ويحظى جونسون بدعم من كبار أعضاء حزب “المحافظين”، ليكون الأمين العام المقبل لحلف “الناتو” عندما يصبح المنصب متاحًا.

ويُروّج لجونسون كمرشح لشغل منصب الأمين العام للحلف، مع توقعات على نطاق واسع بأن يتنحى الأمين العام الحالي، ينس ستولتنبرغ، في أيلول من عام 2023.

ويعتبر جونسون آخر سياسي بريطاني يُرشّح لهذا المنصب بعد وزير الدفاع، بن والاس، وتيريزا ماي، وديفيد كاميرون، وكلاهما رئيس وزراء سابق.

سيحتاج إلى الاستقالة كنائب في البرلمان لتولي المنصب، ويحتاج إلى موافقة بالإجماع من قبل الدول الأعضاء في “الناتو”.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أعلن، في 7 من تموز الحالي، عن نيته الاستقالة من منصبه الحالي كرئيس للوزراء، ورئيس لحزب “المحافظين” الحاكم في بريطانيا، مع بقائه في منصبه لحين انتخاب رئيس جديد للحزب.

لطالما تم ترشيح مرشح بريطاني لهذا المنصب، بسبب عدم ثقة الولايات المتحدة بشأن أي شخصيات من الاتحاد الأوروبي لتولي المنصب، في ضوء الاقتراحات المتكررة حول خطط لتشكيل جيش جديد للاتحاد الأوروبي.

كما أن دول البلطيق تثق في بريطانيا، وقد حصل جونسون شخصيًا على ائتمان دولي لمساعدته في بناء تحالف دولي ضد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وقال العضو البارز في حزب “المحافظين” بلجنة الدفاع المختارة، ريتشارد دراكس، إنه سيدعم رئيس الوزراء لهذا الدور “إذا أراد ذلك”.

وذكر دراكس للصحيفة، أن “أي بريطاني مميز سيكون خيارًا رائعًا إذا كان هذا بالفعل ما يريد بوريس جونسون القيام به، فسأؤيد ذلك بالطبع”.

كما قال عضو آخر في لجنة الدفاع مارك فرانسوا، “من المحتمل أن يتجادل الناس حول إرث بوريس جونسون لسنوات، لكن الشيء الوحيد الذي لا جدال فيه بوضوح، هو دعمه القوي المطلق لأوكرانيا في مواجهة الهمجية الروسية”.

من جهته، قال وزير “بريكست” السابق، ديفيد جون، “لقد قاد بوريس بالفعل الرد الغربي على بوتين”.

وكان جونسون هو الذي ذهب إلى السويد وفنلندا، وحث قادة كلا البلدين على تقديم طلبات لعضوية “الناتو”، “وهو ما فعلوه بالطبع “، بحسب جون.

انتقادات من جهة أخرى

كان هناك قلق بين كبار الضباط من ترشيح جونسون، إذ قال الرئيس السابق للجيش البريطاني، ريتشارد دانات، إنه لا يستطيع دعم السيد جونسون بسبب شخصيته.

وتابع، “لا شك في أنه فعل الكثير من الأشياء الجيدة إلى جانب دعمه الكامل لأوكرانيا، لكنني أخشى أن الأمر يتعلق بالأمور الشخصية وانعدام النزاهة وانعدام الثقة، بصراحة لا نريد أن نفضح بوريس جونسون على الساحة الدولية بمزيد من السخرية، إنه إحراج وطني”.

كما أبدى مسؤول رفيع في وزارة الدفاع شكوكه، نظرًا إلى وجود احتمال أن يستخدم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حق “النقض” ضده.

كان من المقرر تعيين الرئيس التالي لحلف “الناتو” في أيلول المقبل، لكن التعيين تأخر لمدة عام بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وآخر سياسي بريطاني أصبح أمينًا عامًا لحلف “الناتو”، وهو أحد أكبر التعيينات الدفاعية في العالم، هو اللورد روبرتسون، الذي كان في ذلك الوقت وزيرًا للدفاع عن حزب “العمال” في عام 1999.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة