“الإدارة الذاتية”: مهلة شهر لإعادة تفعيل محطات وقود مرخصة من النظام

سيارات أجرة في طابور أمام محطة وقود بمدينة القامشلي شمال شرقي سوريا- تموز 2022 (عنب بلدي/ مجد السالم)

ع ع ع

أصدرت “إدارة المحروقات العامة” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا قرارًا يقضي بتحديد مهلة شهر لإعادة تفعيل محطات الوقود المرخصة سابقًا من حكومة النظام، في مناطق سيطرتها.

وجاء في تعميم نشرته “الإدارة الذاتية” عبر صفحتها في موقع “فيس بوك” اليوم، الثلاثاء 2 من آب، أن المحطات المرخصة سابقًا من قبل حكومة النظام السوري تُستثنى من شرط المسافة، بعد التأكد من جميع الوثائق الخاصة بالترخيص.

ومنحت “إدارة المحروقات” مهلة شهر فقط لأصحاب المحطات لتفعيلها مجددًا، وفق التعميم، الذي أشار إلى أنه في حال تجاوز صاحب المحطة المهلة المحددة يفقد حقه في الترخيص.

وحُددت المهلة من تاريخ 5 من آب الحالي وحتى 5 من أيلول المقبل.

مراسل عنب بلدي في الحسكة، أفاد أن القرار جاء بعد انتشار ظاهرة طوابير السيارات، خلال الأيام القليلة الماضية، أمام محطات الوقود في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية”.

وأوضح أن الهدف من القرار، إعادة تفعيل بعض محطات الوقود التي كانت متوقفة بسبب قربها من بعضها، إذ يشترط أن تكون هناك مسافة محددة بين كل محطة وأخرى، وذلك لتخفيف الطوابير أمام المحطات.

وفي وقت سابق، أجرى مراسل عنب بلدي جولة على عدة محطات للوقود بمدينة القامشلي، ولاحظ أن زيادة طرأت على أسعار المازوت، إذ لم تعد هناك شريحة مازوت تباع بـ85 ليرة سورية لليتر الواحد، وحلت بدلًا منها شريحة تباع بـ410 ليرات سورية، وبنفس النوعية والجودة السابقة.

زيادة الأسعار هذه تسببت بازدحام أمام بعض محطات الوقود التي بقيت تبيع بالأسعار السابقة لفترة محدودة، لكن سرعان ما رفعت هذه المحطات أسعارها لاحقًا.

كما خفّضت “الإدارة الذاتية” كميات المازوت المخصص للتدفئة من 400 ليتر لكل عائلة إلى 300 ليتر لكامل فصل الشتاء المقبل، كما زادت سعر الليتر إلى 180 ليرة سورية بعد أن كان يباع بـ85 ليرة سورية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة