“رابطة الصحفيين” توثّق انتهاكَين ضد الإعلام في سوريا خلال تموز 2022

وقفة احتجاجية على الاعتداءات المتكررة من قبل الجهات العسكرية على الصحفيين والمصورين في الشمال السوري- 10 من حزيران 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

ع ع ع

وثّق “المركز السوري للحريات الصحفية” في “رابطة الصحفيين السوريين” خلال تموز الماضي، انتهاكَين ضد الإعلام في سوريا، حيث شهد انخفاضًا طفيفًا في أعداد الانتهاكات الموثقة مقارنة بشهر حزيران الماضي (ثلاثة انتهاكات).

وفي تقرير شهري أصدره المركز اليوم، الأربعاء 3 من آب، وثّق فيه الانتهاكَين، موضحًا أن أحدهما إيقاف إعلامي عن العمل، والآخر انتهاك ضد مؤسسة إعلامية.

وفي تفاصيل الانتهاكَين، أوقفت “الإدارة الذاتية” الإعلامي هوكر مجيد عن العمل، على خلفية عمله الإعلامي في شمال شرقي سوريا.

وفي ريف حلب الشمالي، وثّق التقرير منع إدارة جامعة “حلب في المناطق المحررة” بمدينة اعزاز، فريق قناة “أورينت” من التغطية الإعلامية في أحد أقسام الجامعة.

وأوضح التقرير أن حالات التضييق على الحريات الإعلامية وما يرافقها من تهديدات تلاحق أمن وسلامة الإعلاميين وحرية العمل الإعلامي، شكّلت أسبابًا مباشرة للانتهاكات الموثّقة خلال تموز.

ودعا “المركز السوري” إلى حماية الإعلاميين ووسائل الاعلام، وذلك وفق المبادئ الأساسية للقانون الدولي والمادة “79” من البروتوكول الإضافي الملحق باتفاقية “جنيف” لحماية المدنيين، واحترام حرية الصحافة وضمان سلامة العاملين في الحقل الإعلامي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات.

وفي 21 من تموز الماضي، وثّق “المركز السوري للحريات الصحفية” في “رابطة الصحفيين السوريين” 20 انتهاكًا ضد الإعلام في سوريا خلال النصف الأول من العام الحالي، لترتفع حصيلة الانتهاكات الموثّقة في سجلات المركز منذ آذار 2011 إلى 1441 انتهاكًا.

وأشار التقرير إلى أن أبرز الانتهاكات التي وُثّقت خلال النصف الأول من العام الحالي، كان مقتل ناشط إعلامي، وخمس حالات إصابة واعتداء بالضرب، وعشر حالات احتجاز واعتقال، وثلاثة انتهاكات ضد المؤسسات الإعلامية.

وتصدّر حزب “الاتحاد الديمقراطي” (PYD) قائمة الجهات المسؤولة عن ارتكاب الانتهاكات، إذ كان مسؤولًا عن ارتكاب 12 انتهاكًا، وارتكبت فصائل المعارضة السورية أربعة انتهاكات، بينما ارتكب كل من النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية” والسلطات التركية انتهاكًا واحدًا، ولم تُعرف الجهة المسؤول عن ارتكاب الانتهاك الأخير.

وتحتل سوريا المرتبة 171 من أصل 180 بلدًا في ذيل قائمة التصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2022، بحسب تصنيف منظمة “مراسلون بلا حدود” العالمي لحرية الصحافة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة