انتهاء تقدير قيم العقارات لمنطقة تنظيم مدخل دمشق الشمالي

الدمار في حي القابون (موقع خطوة)

الدمار في حي القابون (موقع خطوة)

ع ع ع

أعلنت محافظة دمشق، اليوم الخميس 11 من آب، انتهاء أعمال لجنة تقدير قيمة العقارات الواقعة ضمن تنظيم مدخل دمشق الشمالي.

وبحسب إعلان المحافظة، يمكن لأصحاب العقارات في هذه المنطقة التنظيمية، الإطلاع على جدول التقدير لقيم عقاراتهم لدى مديرية تنفيذ المرسوم التشريعي “66” في منطقة المزة بدمشق.

وفي 1 من آذار الماضي، باشرت لجنة تقدير قيم العقارات أعمالها التي كان من المفترض أن تستمر لمدة 150 يومًا، برئاسة قاضٍ بمرتبة مستشار بعد أن تم تسمية قاضٍ من وزارة العدل، وتسمية خبيرين في التقييم العقاري من قبل وزارة الأشغال العامة والإسكان، والتي تضم في عضويتها أيضًا خبراء عن مالكي العقارات في المنطقة التنظيمية (لجان تقدير قيم العقارات).

وفي نهاية آذار الماضي، قال مدير مديرية تنفيذ المرسوم “66”، رياض دياب، أنه من المتوقع أن يتم تشكيل لجان حل الخلافات للطلبات المقدمة من مالكي العقارات بالمنطقة التنظيمية، بتاريخ 23 من تشرين الثاني المقبل، ومن المتوقع، مع بداية العام 2023، أن تبدأ لجنة تقدير قيم المقاسم التنظيمية وتوزيعها، ويستمر عمل كل لجنة لمدة ستة أشهر.

وأوضح دياب، أنه بعد انتهاء أعمال اللجان، سيصار إلى تسليم المالكين سندات ملكية الأسهم التنظيمية خلال ستة أشهر من تاريخ اكتساب قرار لجنة التوزيع الدرجة القطعية بعدها، وخلال عام من تاريخ إعلان جداول التوزيع النهائي سيتم تداول الأسهم التنظيمية، وبعدها يتم الاكتتاب على المقاسم (التخاصص).

ونُظمت منطقة القابون الصناعي بالمصوّر التنظيمي رقم “104” (تنظيم مدخل دمشق الشمالي)، وصُدّق من قبل وزارة الأشغال العامة والإسكان بالقرار رقم “2717”، تاريخ 3 من تشرين الأول 2019.

وفي أيلول 2021، أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مرسومًا تشريعيًا يقضي بإحداث منطقة تنظيم مدخل دمشق الشمالي للمنطقتين العقاريتين، القابون وحرستا في محافظة دمشق.

واستند المرسوم الذي حمل الرقم “237” إلى المخطط التنظيمي التفصيلي رقم “104” الصادر والمصدّق، وإلى دراسة الجدوى الاقتصادية المعتمدة.

وتبلغ مساحة المخطط نحو 200 هكتار، يتضمّن مقاسم سكنية واستثمارية وخدمية.

وشهدت مناطق جوبر والقابون في دمشق، وقرى بسيمة وعين الفيجة في وادي بردى، دمارًا كبيرًا بسب ما طالها من قصف وتدمير ممنهج على يد قوات النظام السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة