عرض للقوة لإخضاع الجزيرة..

الصين تخترق حاجز مضيق تايوان بـ13 طائرة حربية

مارة ينتظرون عند تقاطع بالقرب من شاشة تعرض لقطات لطائرات الجيش الصيني خلال برنامج إخباري مسائي في بكين- الصين 2 من آب 2022 (رويترز)

ع ع ع

قالت وزارة الدفاع التايوانية اليوم، السبت 13 من آب، إن 13 طائرة تابعة للقوات الجوية الصينية عبرت الخط المتوسط ​​لمضيق تايوان، الذي يعد بمنزلة حاجز غير رسمي بين الجانبين في الأوقات العادية.

تواصل الصين نشاطها العسكري الذي بدأته الأسبوع الماضي بالقرب من تايوان، ردًا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، التي اعتبرتها بكين تهديدًا لأمن الجزيرة ووحدة أراضيها.

وتعتبر الصين زيارات المسؤولين الأمريكيين إلى تايوان تشجيعًا للجزيرة لجعل استقلالها الفعلي منذ عقود أمرًا رسميًا، وترى أن تايوان ليس لها الحق في إقامة علاقات خارجية.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية التايوانية في بيان اليوم، السبت، إن “التخويف العسكري والاقتصادي غير المبرر الذي تمارسه الصين، عزز وحدة وصمود المعسكر الديمقراطي العالمي”.

وأعربت الوزارة عن “خالص امتنانها” للولايات المتحدة لاتخاذها “إجراءات ملموسة” للحفاظ على الأمن والسلام في مضيق تايوان والمنطقة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء “رويترز“.

قال المنسق الأمريكي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ، كورت كامبل، الجمعة، إن الولايات المتحدة ستتخذ خطوات حازمة لدعم تايوان، بما في ذلك إرسال سفن حربية وطائرات عبر الممر المائي الفاصل بين تايوان والصين، الذي يبلغ عرضه 160 كيلومترًا.

أثارت الأنشطة العسكرية المتوسعة للصين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ قلق الولايات المتحدة وحلفائها، كما تُشكّل جزءًا من المنافسة الاستراتيجية والاقتصادية المتزايدة التي أشعلت التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم، وفقًا لوكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

ليس للولايات المتحدة علاقات دبلوماسية مع تايوان، بعد أن حوّلت واشنطن اعترافها الدبلوماسي إلى بكين عام 1979، ولكنها تحتفظ بعلاقات غير رسمية معها، كما أنها ملزمة بموجب القانون الفيدرالي بتزويد الجزيرة بوسائل الدفاع عن نفسها.

تعيش تايوان تحت تهديد الغزو الصيني منذ عام 1949، عندما فرّت حكومة جمهورية الصين المهزومة إلى الجزيرة، بعد حرب أهلية انتهت بانتصار الحزب الشيوعي في الصين، ولا توجد علاقات رسمية بين الجانبين، لكنهما مرتبطان بمليارات الدولارات من التجارة والاستثمار.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة