تركيا تعلن القبض على شخص أحرق العلم التركي في اعزاز

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو (TRT)

ع ع ع

أعلنت وزارة الداخلية التركية عن إلقاء القبض على شخصين أحرقا العلم التركي على الأراضي السورية.

وقال وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، اليوم السبت 13 من آب، عبر حسابه في “تويتر“، “ألقي القبض على (أ. هـ.) الضالع في إحراق العلم التركي مؤخرًا في اعزاز، و(م. هـ.) الذي ساعده، بهدف التحريض والاستفزاز”.

وأضاف الوزير أن القبض على المتهمين جاء إثر عملية عسكرية مشتركة قامت بها المخابرات الأمنية ومديرية أمن كلّس والشرطة العسكرية في اعزاز شمالي حلب.

وأشار إلى استمرار العمل لتحديد المشتبه بهم الآخرين والقبض عليهم.

وجاءت حادثة حرق العلم التركي على خلفية مظاهرات في الشمال السوري، الخاضع لسيطرة المعارضة.

وخرجت مظاهرات في مدن وبلدات شمال غربي سوريا، في 12 من آب الحالي، رفضًا لأي مصالحة مع النظام السوري، عقب تصريحات أدلى بها وزير الخارجية التركي.

وشهدت مدينة إدلب تجمعًا للمتظاهرين عند دوار “الساعة” وسط المدينة، منددين بالتصريحات الأخيرة لوزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، المتعلقة بالسعي للمصالحة بين النظام السوري والمعارضة السورية.

وشهدت عدة مدن وبلدات في إدلب، ومدن وبلدات ريفي حلب الشمالي والشرقي، كالباب واعزاز ومارع وجرابلس وعفرين وجنديرس، ومدينتي تل أبيض ورأس العين شمال شرقي سوريا، تجمعات لعشرات الأشخاص رفضًا للتصريحات التركية، مجددين مطالبهم بإسقاط النظام السوري.

وكان وزير الخارجية التركي كشف، في 11 من آب الحالي، أنه أجرى محادثة “قصيرة” مع وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، وذلك على هامش اجتماع “حركة عدم الانحياز” الذي عُقد في تشرين الأول 2021، بالعاصمة الصربية بلغراد.

وقال جاويش أوغلو إن من الضروري “تحقيق مصالحة بين المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما”، معتبرًا أنه لن يكون هناك “سلام دائم دون تحقيق ذلك”.

وأضاف، “يجب أن تكون هناك إرادة قوية لمنع انقسام سوريا، والإرادة التي يمكنها السيطرة على كل أراضي البلاد لا تقوم إلا من خلال وحدة الصف”، بحسب تعبيره.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان، الجمعة، أن تركيا ملتزمة بالحل السياسي بناء على القرار الأممي “2254”.

وأكد وزير الداخلية التركي، مساء الجمعة، أن تركيا “لن تتخلى عن الشعب السوري”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة