صادرات الحبوب الأوكرانية انخفضت إلى النصف في موسمها الحالي

حبوب قمح متناثرة على رسم توضيحي للعلم الروسي والأوكراني (Dado Ruvic/Illustration)

ع ع ع

قالت وزارة الزراعة الأوكرانية اليوم، الاثنين 15 من آب، إن صادرات الحبوب الأوكرانية لموسم 2022-2023 تراجعت بنسبة 46% على أساس سنوي، لتصل إلى 2.65 مليون طن حتى الآن.

أوضحت الوزارة أن أوكرانيا يمكنها حصاد ما لا يقل عن 50 مليون طن من الحبوب هذا العام، مقارنة مع رقم قياسي بلغ 86 مليون طن عام 2021، بسبب سيطرة القوات الروسية على الأراضي وانخفاض غلة الحبوب.

وكانت الصادرات لموسم 2021- 2022 ارتفعت بنسبة 8.5% إلى 48.5 مليون طن، مدفوعة بشحنات وفيرة قبل “غزو” روسيا لأوكرانيا في 24 من شباط الماضي، وفقًا لوكالة الأنباء “رويترز“.

وأدى إغلاق المواني الأوكرانية على البحر الأسود منذ بدء الحرب القائمة بين الطرفين، إلى تراجع كبير في صادرات الحبوب.

وانعكس توقف الصادرات بشكل مباشر على أسعار المواد الغذائية في العديد من البلدان خلال الأشهر الستة الماضية، ومنها سوريا، التي زادت الأسعار فيها بنسبة 86%، وفقًا للمدير العام لمنظمة “الصليب الأحمر”، روبرت مارديني.

وفي 22 من تموز الماضي، وقّعت كل من روسيا وأوكرانيا وثيقة في اسطنبول، لضمان تصدير ما يقرب من 22 مليون طن من الحبوب الأوكرانية العالقة في مواني البحر الأسود، بوساطة تركيا ورعاية الأمم المتحدة.

وأظهرت بيانات الوزارة، أن الصادرات شملت 1.75 مليون طن من الذرة، و658 ألف طن من القمح، و226 ألف طن من الشعير حتى الآن لموسم 2022- 2023.

وشملت صادرات النصف الأول من آب الحالي 948 ألف طن من إجمالي الحبوب المصدّرة، مقارنة بـ1.88 مليون طن من صادرات النصف الأول من آب 2021.

واعتمدت 36 دولة في العام 2021 من بين 55 دولة لديها أزمات غذائية على صادرات أوكرانيا وروسيا لأكثر من 10% من إجمالي وارداتها من القمح.

وحصلت بعض الدول على كامل وارداتها من القمح تقريبًا من أوكرانيا والاتحاد الروسي، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ‏(OCHA).

قبل “الغزو”، صدّرت أوكرانيا ستة ملايين طن شهريًا، بينما بلغ حجم صادراتها في آذار الماضي بعد أسابيع من الاجتياح الروسي 322 ألف طن فقط، و970 ألف طن في نيسان، و1.2 مليون طن في أيار، وما يقاربها في حزيران الماضي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة