fbpx

تركيا تعلن “تحييد” قيادي في حزب “العمال” شمالي سوريا

ديجفار سيلوبي الملقب بـ"محسن ياغان" (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت الاستخبارات التركية عن “تحييدها” مسؤولًا إداريًا في حزب “العمال الكردستاني” (PKK) بمدينة القامشلي شمال شرقي سوريا.

وأفادت وكالة “الأناضول” التركية اليوم، الثلاثاء 16 من آب، أن “الاستخبارات التركية تمكنت من تحييد الإرهابي ديجفار سيلوبي”، الملقب بـ”محسن ياغان”، في مدينة القامشلي السورية.

وأضافت المصادر أن “ياغان” كان “المخطط والمنفذ للعديد من العمليات الإرهابية التي استهدفت قوات الأمن التركية عند الحدود الفاصلة بين تركيا وسوريا”.

وبحسب الوكالة، انضم “ياغان” إلى التنظيم مطلع تسعينيات القرن الماضي، وأقام في تركيا وشمالي العراق قبل أن ينتقل عام 2020 إلى سوريا، بتعليمات من قيادات التنظيم.

وفي 30 من تموز الماضي، أعلنت تركيا “تحييد إرهابي” في سوريا متهم بمسؤوليته عن تفجير حدث في مدينة اسطنبول عام 2008.

وذكرت وكالة “الأناضول”، أن المخابرات التركية تمكّنت من “تحييد” نصرت تيبيش (Nüsret Tebiş)، التابع لحزب “العمال الكردستاني” (PKK) في سوريا، وأنه المسؤول عن تفجير في اسطنبول أدى إلى مقتل 18 شخصًا عام 2008.

وتتكرر عمليات استهداف القوات التركية أشخاصًا وقيادات في أحزاب كردية تعتبرها “إرهابية”، منها “تحييد” جهاز الاستخبارات التركي القيادي في حزب “العمال الكردستاني”، محمد أيدن، في مدينة الدرباسية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، في 17 من نيسان الماضي.

وتصنّف تركيا “العمال الكردستاني” على قوائم “الإرهاب”، كما أن الحزب مصنّف على قوائم “الإرهاب” لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأوروبية.

وتعتبر تركيا “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ذات النفوذ العسكري في شمال شرقي سوريا، والمدعومة من واشنطن، امتدادًا لـ”العمال الكردستاني”، وهو ما تنفيه “قسد” رغم إقرارها بوجود مقاتلين من الحزب تحت رايتها، وشغلهم مناصب قيادية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة