صحيفة تركية: “خطة تجريبية” لعودة اللاجئين إلى دمشق وحلب وحمص

عودة مجموعة من اللاجئين السوريين عبر معبر "باب السلامة" إلى الأراضي السورية- 23 من أيار 2022- وكالة الأنباء التركية (الأناضول)

ع ع ع

عرضت صحيفة “تركيا”، المقربة من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا، اليوم، تقريرًا قالت فيه إن تركيا تريد أن تكون مدن حمص، ودمشق، وحلب، مناطق تجريبية لعودة “آمنة وطوعية” للاجئين السوريين في المرحلة الأولى، ثم يمكن توسيع المناطق.

وجاء في التقرير الصادر اليوم، الثلاثاء 16 من آب، أن هذه الخطة ستكون على طاولة المفاوضات مع روسيا وإيران والنظام السوري، وستضمن سلامة اللاجئين في أثناء عودتهم وإعادة ممتلكاتهم، ومنحهم جميع حقوقهم الشخصية.

كما ستكون مسؤولية تنفيذ العملية من قبل وحدات سياسية وعسكرية ودولية مستقلة تقبلها الأطراف، بما في ذلك الدول الضامنة.

وأوضحت الصحيفة التركية أن العائلات التي ستذهب إلى مناطق سيطرة النظام ستُزوّد بتمويل لبناء المنازل وأماكن العمل والأراضي، في حين ستُوفر الأموال بشكل أساسي من الاتحاد الأوروبي ودول الخليج.

ويأتي تقرير الصحيفة بالتزامن مع تصريحات وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بأن المصالحة بين النظام السوري والمعارضة “أمر ضروري” لاستقرار وسلام دائمين في سوريا.

من جهة أخرى، قال جاويش أوغلو اليوم، إن “قرار الأمم المتحدة في عام 2015 هو بداية لعملية انتقالية تيسرها الأمم المتحدة بين الأطراف في سوريا، لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة، هل هذا صحيح أم لا؟ هذا لا يحدث لأن النظام يقاوم، النظام يؤمن بالحل العسكري وليس بالحل السياسي”، بحسب ما نقله موقع “CNNturk“.

وكان جاويش أوغلو كشف أنه أجرى محادثة “قصيرة” مع وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، وذلك على هامش اجتماع “حركة عدم الانحياز” الذي عُقد في تشرين الأول 2021، بالعاصمة الصربية بلغراد.

وقال جاويش أوغلو، إن من الضروري “تحقيق مصالحة بين المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما”، معتبرًا أنه لن يكون هناك “سلام دائم دون تحقيق ذلك”.

وفي 6 من آب الحالي، صرح الرئيس التركي للصحفيين خلال عودته من قمة “سوتشي” بالطائرة، بأنه فيما يخص الحل في سوريا، أشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى إيجاد الحل بالاشتراك مع النظام السوري، واصفًا إياه بالحل “الأكثر منطقية”.

وفي رده على تصريحات بوتين، قال أردوغان بحسب ما نقلته صحيفة “خبر ترك“، “إن أجهزة مخابراتنا تعمل مع المخابرات السورية في هذا الخصوص، ولكن الأهم هنا هو الحصول على نتائج”.

وفي 9 من آب الحالي، نشرت صحيفة “تركيا” تقريرًا عن وجود اتصالات دبلوماسية من دولة خليجية ودولة إفريقية إسلامية مع الجانبين التركي والسوري، من أجل إعادة العلاقات التركية- السورية ولقاء بين الرئيسين، في حين قالت أنقرة، إن هذه الخطوة “مبكرة جدًا”، وأضافت أن “من الممكن إجراء مكالمة هاتفية”.

وأوضحت الصحيفة أن السلطات التركية وحكومة النظام السوري، وصلتا إلى مرحلة تشكيل “لجنة من الخبراء” من الطرفين المختصين بالشأن السوري، ضمن حركة المفاوضات بين تركيا والنظام.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة