مرسوم يعفي الأسواق القديمة بحلب وحمص والدّير من الضرائب والرسوم

الجزء المدمر من سوق السقطية في مدينة حلب - 28 آب 2020 (عنب بلدي / عروة منذر)

ع ع ع

أعفى مرسوم أصدره رئيس النظام السوري، بشار الأسد، الأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور، من جميع الضرائب والرسوم المالية والمحلية .

وجاء في المرسوم التشريعي رقم 13 لعام 2022، الصادر اليوم الخميس 18 من آب، والذي يحمل حزمة من التسهيلات والإعفاءات لتوفير بيئة داعمة لأصحاب الفعاليات الاقتصادية بكافة أشكالها، داخل المدينة القديمة في محافظات حلب وحمص ودير الزور، بما فيها الأسواق القديمة والتراثية، بحسب ما نقلت “رئاسة الجمهورية العربية السورية“.

وتشمل هذه التسهيلات، المنشآت والورش والمحال التجارية، إضافةً للمنازل السكنية الواقعة ضمن الحدود الإدارية للمدن القديمة في المحافظات الثلاث.

وأعفى المرسوم المنشآت والمكلفين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية من كافة الضرائب والرسوم المالية والمحلية التي تشمل أعمال الترميم وإعادة التأهيل، سواء للمنشآت والمحال، أو للمنازل، حتى نهاية العام 2023.

كما نص المرسوم على إلغاء الضرائب والرسوم المالية المترتبة على الأرباح الناجمة عن ممارسة المهن والحرف الصناعية والتجارية وغير التجارية داخل المدينة القديمة، إلى جانب الإعفاء من ضريبة الدخل على كل المستحقات المالية التي يتقاضها العاملون في هذه المنشآت، حتى نهاية عام 2027.

وطوى المرسوم كافة المطالبات المالية والرسوم وبدلات الخدمات ومتمماتها المترتبة على المنشآت، وعلى المكلفين، وعلى أصحاب الفعاليات الاقتصادية داخل المدينة القديمة قبل تاريخ نفاذ هذا القانون.

كما ألغى المطالبات الضريبية المترتبة على ريع العقارات والعرصات حتى نهاية هذا العام، وألغى أيضًا ذات المطالبات التي ستترتب على ضريبة ريع العقارات والعرصات حتى نهاية 2027، إلى جانب أجور الاشتراكات وقيم الاستهلاكات وفوائدها وغراماتها العائدة، سواء في مجالات الاتصالات، أو الكهرباء، أو الماء، والصرف الصحي.

بينما لم تشمل الإعفاءات التي شملها هذا المرسوم، الضرائب المترتبة على البيوع العقارية والإيجارات الخاضعة للقانون رقم 15 لعام 2021.

وبحسب رئاسة الجمهورية، تدعم الإعفاءات والتسهيلات عودة الإنتاج والعمل والصناعة والحركة التجارية في الأسواق القديمة والتراثية، وتمنح المبادرين بالعودة وتشغيل محالهم امتيازات مالية لتسريع عودتهم، تمهيدًا لعودة الحياة الاقتصادية إلى المدن القديمة.

وتجذب الأسواق القديمة والتراثية السياح لزيارة سوريا، وكانت حكومة النظام كثّفت دعاياتها للسياحة، منذ أن تمكنت قواتها من استعادة مناطق واسعة من سيطرة الفصائل المعارضة.

ويظهر موقع شركة “Lupine Travel” البريطانية الرسمي وجود رحلات سياحية إلى سوريا لعامي 2022 و2023، محجوزة بالكامل حتى أيار المقبل، بتكلفة 1395 يورو للرحلة الواحدة.

وأرفقت الشركة مع جدول هذه الرحلات، إعلانًا ينص على أن وزارة الخارجية البريطانية تنصح بعدم السفر إلى سوريا، على الرغم من تنظيم الشركة جولات إلى المناطق التي تشعر بأنها لا تهدد سلامة عملائها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة