تركيا.. سادس أعلى دولة بالعالم في معدلات التضخم

سوق مالطا في منطقة الفاتح في مدينة اسطنبول في تركيا - تشرين الثاني 2019 (عنب بلدي)

سوق "مالطا" في منطقة الفاتح بمدينة اسطنبول في تركيا- تشرين الثاني 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

لامس معدل التضخم في تركيا على أساس سنوي 80%، وهو يُعد سادس أعلى معدل تضخم في العالم، بحسب أحدث الإحصائيات المتوفرة.

وبحسب بيانات موقع “Trading Economics“، المحدثة شهريًا، فقد حلت تركيا سادسًا على مستوى ارتفاع التضخم عالميًا.

في حين تصدّرت زيمبابوي القائمة بنسبة تضخم بلغت 257%، ثم لبنان بنسبة 210%، فالسودان بنسبة 149%، لتليها سوريا بنسبة 139% (علمًا أن آخر تحديث لبيانات سوريا على الموقع منذ آب 2021)، ووقعت خامسًا فنزويلا بنسبة 137%.

وأعلنت “هيئة الإحصاء التركية” في تقريرها الشهري عن وصول معدل التضخم على أساس سنوي في تركيا إلى 79.60%، وسط استمرار في ارتفاع التضخم على أساس شهري في تموز.

وبحسب ما جاء في تقرير “الهيئة”، الصادر في 3 من آب الحالي، فإن مؤشر التضخم (أسعار المستهلك) في تموز الماضي ارتفع بنسبة وصلت إلى 2.37% على أساس شهري.

كما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بنحو 5.17% على أساس شهري، ليبلغ نسبة 144.61% على أساس سنوي.

ويقيس مؤشر أسعار المستهلك التغيّرات التي تحصل في المستوى العام للأسعار، بناء على تكلفة سلة تشمل جميع السلع والخدمات المستهلكة داخل بلد معيّن.

المركزي يخفض الفائدة

للمرة الأولى خلال العام الحالي، خفّض البنك المركزي التركي سعر الفائدة 100 نقطة أساس من 14 إلى 13%، بحسب بيان صادر عن المصرف في 18 من آب الحالي.

وذكر البيان أن اللجنة تراقب الأسواق العالمية وآثار التضخم العالمي عن كثب، مشيرًا إلى أن البنوك المركزية العالمية تؤكد استمرار ارتفاع التضخم بسبب ارتفاع أسعار الطاقة، وعدم التوافق بين العرض والطلب، والجمود في أسواق العمل.

وأضاف البيان أن اللجنة قررت خفض سعر الفائدة، بعد تقييم العوامل التي تؤثر على السياسة النقدية، مثل الطلب والتضخم الأساسي والعرض، في حين سيواصل المركزي التركي استخدام جميع أدوات السياسة النقدية من أجل تعزيز الليرة.

وأشار البيان إلى أن الآثار السلبية في بعض القطاعات، وخاصة في المواد الغذائية الأساسية، قد تضاءلت بفضل “أدوات الحل” التي طورتها تركيا، إلا أن الاتجاه التصاعدي في أسعار المنتجين والمستهلكين مستمر على نطاق دولي.

وفي 1 من آب الحالي، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه يتوقع أن ينخفض ​​التضخم إلى مستويات “مناسبة” بحلول شباط وآذار من العام المقبل.

وفي 12 من آب الحالي، حدّث البنك المركزي توقعاته لنهاية العام الحالي حول ارتفاع نسبة التضخم الاقتصادي إلى 70.60%، كما توقع انخفاض قيمة الليرة التركية إلى 19.65 ليرة أمام الدولار الأمريكي، بعد توقعات سابقة تتحدث عن 18.99 ليرة أمام الدولار.

وتشهد الليرة التركية اضطرابات مستمرة بانخفاض قيمتها أمام الدولار، إذ بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي 18.08 ليرة تركية اليوم، بحسب موقع “Döviz” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية.

وفي حديث سابق للباحث الاقتصادي والأستاذ الجامعي الدكتور مخلص الناظر مع عنب بلدي، أوضح أن السياسة النقدية التركية الحالية المعاكسة للسياسة المالية العالمية، ستظل مصدر ضغط على قيمة الليرة.

من جهته، توقع البنك الاستثماري الأمريكي الشهير “غولدمان ساكس”، أنه ما لم يتم تعديل السياسة النقدية ورفع الفائدة في تركيا، من المتوقع أن تصل قيمة الليرة مع نهاية العام الحالي إلى ما بين 22 و24 ليرة للدولار الواحد.

وتشهد الأسواق التركية ارتفاعًا في المستوى العام للأسعار، بالإضافة إلى غلاء المحروقات وأجور المواصلات والمنازل.

وأثّر انخفاض قيمة العملة التركية على المستوى المعيشي للمواطنين الأتراك، والسوريين في تركيا، ومناطق الشمال السوري التي تعتمد الليرة التركية كعملة للتداول في الأسواق.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة