منظمة حقوقية: “قسد” تعتقل فتاة سريانية في الحسكة بتهمة “التجسس”

الشابة سميرة حبصونو (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

قال “المرصد الآشوري لحقوق الإنسان“، إن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) اعتقلت فتاتين من أبناء محافظة الحسكة، واقتادتهما إلى أحد سجونها، بتهمة التجسس “دون وجود ملف قضائي”.

وأشار بيان “المرصد” إلى أن “قسد” اعتقلت الشابة المسيحية السريانية سميرة كابي حبصونو (19 عامًا)، واقتادتها إلى أحد سجونها الخاصة بالنساء في مدينة الحسكة، في 1 من آب الحالي.

الاعتقال جاء عقب مراجعة سميرة إحدى الدوائر المدنية التابعة لـ”قسد” للبحث عن وظيفة، إذ اقتادتها “قوى الأمن الداخلي” (أسايش المرأة) إلى سجن “البيطرة” التابع لها، بمنطقة الكلاسة في مدينة الحسكة.

ووجهت “قسد” للفتاة تهمة التجسس، دون وجود أي ملف ادعاء أو دعوى قضائية، ودون أدلة، في حين لم يتمكّن أحد من أفراد العائلة أو أي من المحامين المكلفين بالدفاع عن الفتاة من الوصول إليها، حسب البيان.

“المرصد” أشار إلى أن سميرة حبصونو هي الفتاة الثانية التي يجري اعتقالها خلال شهر، إذ سبق واختطفت “قسد” رشا فهمي شمعون في مدينة المالكية، في 3 من تموز الماضي، دون معرفة أسباب الاعتقال.

ومنذ نحو شهرين، تستمر حملات “قسد” الأمنية ضد من تصفهم بـ”الجواسيس والعملاء”، ممن تتهمهم بالعمل لمصلحة الاستخبارات التركية في مناطق نفوذها.

وفي 27 من تموز الماضي، قالت “قسد” في بيان، إنها اعتقلت “جواسيس” تسببوا بمقتل قياديين تابعين لها، إثر غارة تركية ضربت سيارتهم شمالي سوريا العام الماضي.

واعترف المعتقلون الثلاثة (رجلان وامرأة) خلال فترة التحقيق الأولى، بأنهم جمعوا معلومات ورصدوا تحركات عضو المجلس العسكري لـ”قسد” سوسن بيرهات، وقدموها إلى الاستخبارات التركية، التي استهدفت بدورها القيادية مع قياديين وعناصر آخرين، بحسب بيان “قسد”.

وفي 6 من تموز الماضي، أعلنت “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا حالة الطوارئ في مناطق نفوذها، بسبب ما وصفته بـ”التهديدات” التي تتعرض لها المنطقة من قبل تركيا.

ونص البيان الذي نُشر في الموقع الرسمي لـ”الإدارة الذاتية“ على إعلان حالة الطوارئ، وإعداد خطط الطوارئ في المنطقة من قبل جميع الجهات التابعة لها، المدنية منها والعسكرية، إضافة إلى وضع “جميع الإمكانيات لحماية الشعب من هجوم عدواني على مناطق شمال شرقي سوريا”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة