بسبب “الشتم”.. اتحاد الكرة يغرّم “أهلي حلب” والوثبة

لاعبو وجماهير نادي الاتحاد (أهلي حلب) يحتفلون بالفوز بكأس "الجمهورية" بعد مباراة ضد نادي الوثبة في ملعب "تشرين" بدمشق- 19 من آب 2022 (نادي الاتحاد/ فيس بوك)

ع ع ع

فرض اتحاد كرة القدم في سوريا غرامات مالية على نادي الوثبة والاتحاد (أهلي حلب)، مع توجيه إنذار لجمهور الوثبة، بعد أحداث شغب شهدتها مباراة جمعتهما في 19 من آب الحالي.

وحدد اتحاد الكرة مبلغ 500 ألف ليرة (ما يعادل 111 دولارًا أمريكيًا) غرامة مالية على نادي الوثبة، بسبب الشتم الجماعي للفريق المنافس، بحسب بيان نشره الاتحاد اليوم، الثلاثاء 23 من آب.

وغرّم اتحاد الكرة نادي الاتحاد الحلبي مبلغ مليون ليرة سورية (ما يعادل 222 دولارًا أمريكيًا)، مع خوض النادي مباراته الرسمية المقبلة على أرضه دون جمهور، بسبب شتم الجمهور الفريق المنافس، وجاءت الغرامة مضاعفة عن نادي الوثبة، كون المخالفة مكررة.

ووجّه الاتحاد إنذارًا أخيرًا لجمهور الوثبة وإلى جميع جماهير الأندية، بسبب استخدام القنابل الدخانية، تحت طائلة العقوبة في المرة المقبلة لأي نادٍ يرتكب هذه المخالفة.

وجاءت الغرامات بعد يوم من انتقاد رئيس نادي الاتحاد الحلبي، رصين مارتيني، العقوبات التي تفرضها الاتحادات الرياضية في سوريا، معتبرًا أنها “مجحفة وغير واقعية” بحق الأندية، مطالبًا بتوجيه العقوبات للأشخاص المسؤولين.

وذكر مارتيني أن كل ملاعب العالم فيها كاميرات مراقبة وعناصر حفظ نظام مدربون لحالات الشغب، ويقع على عاتقهم معرفة وتحديد المسيئين، وفرض عقوبات عليهم دون غيرهم.

وتتكرر العقوبات التي يفرضها اتحاد الكرة، سواء على لاعبين وإداريين، أو بحق الأندية أو الجماهير، لأسباب متعددة، أبرزها الشغب والتعدي على الحكام.

في 11 من آب الحالي، غرّم اتحاد الكرة نادي الاتحاد بمبلغ 500 ألف ليرة سورية، بسبب الشتم الجماعي للحكم، عقب مباراة جمعته مع نادي تشرين الذي طالته عقوبات مالية وإدارية أيضًا.

ويتعرض الدوري السوري لانتقادات واسعة حول تدني المستويات، وانتشار “الفساد والواسطة”، وعقب كل حادثة تظهر تعليقات من المشجعين وموجات سخرية، ومطالب بإغلاق الدوري، واحترام الجماهير المتابعة والمترقبة، كما شهد مؤخرًا حالات شغب جماهيرية كثيرة.

كما يتعرّض الاتحاد الرياضي العام لاتهامات بفقدانه منظومة كرة القدم، وفشله في تحقيق نتائج إيجابية، واستخدامه الظروف الحالية في سوريا حجة لتبرير فشله.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة