قصف تركي على تل رفعت بريف حلب يخلّف قتلى وجرحى

آثار قصف جوي تركي في مدينة تل رفعت شمالي حلب- 24 من آب 2022 (نورث برس)

ع ع ع

استهدف سلاح الجو التركي بغارة جوية مدينة تل رفعت التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شمالي محافظة حلب، ما خلّف قتلى وجرحى.

ونشرت وكالة “نورث برس” صورًا للأضرار، قالت إنها ناجمة عن غارة تركية استهدفت سوقًا شعبية وسط مدينة تل رفعت اليوم، الأربعاء 24 من آب، وخلّفت قتيلين وسبعة جرحى جميعهم مدنيون.

من جانبها، تحدثت حسابات معارضة مقربة من “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، عبر “تلجرام”، عن أن طائرة مسيّرة تركية أغارت بعدة صواريخ على موقع عسكري لـ”قسد” في مدينة تل رفعت، ما خلّف قتلى وجرحى عسكريين.

في حين تغيب عن مناطق نفوذ “قسد” المنظمات المختصة بتوثيق الحالات الطبية بشكل حيادي.

وتسيطر “قسد” على مدينة تل رفعت إلى جانب قوات النظام السوري المتمركزة بدورها في مناطق متفرقة من شمالي حلب.

وتستهدف القوات العسكرية التركية مواقع لـ”قسد” بشكل متكرر، إذ تعتبرها امتدادًا لحزبي “العمال الكردستاني” (PKK) و”الاتحاد الديمقراطي” (PYD) الكرديين، والمصنفين على قوائم الإرهاب لديها.

ومع استمرار التحشيد الإعلامي التركي تجاه العملية العسكرية المحتملة ضد “قسد”، المتمركزة في مدينتي منبج وتل رفعت، قالت صحيفة “SABAH” التركية في حزيران الماضي، إن القوات الروسية وقوات النظام انسحبتا من مدينة تل رفعت وأخلتا مقارهما.

وأشارت الصحيفة إلى أن “قسد” باتت تتمركز وحيدة في مدينة تل رفعت، إلا أنها رفعت أعلام النظام السوري والأعلام الروسية في بعض النقاط العسكرية.

وسبق أن تحدث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن هذه المعركة، في 23 من أيار الماضي، قائلًا إن بلاده تعتزم شن عمليات عسكرية عند حدود بلاده الجنوبية مع سوريا، وحدد مناطق تل رفعت ومنبج أهدافًا رئيسة.

تبع ذلك بيانات متتالية لـ”قسد”، تحدثت فيها عن التحركات العسكرية للقوات الضامنة لعمليات “خفض التصعيد” شمال شرقي سوريا، واصفة إياها بـ”الاعتيادية”، في إشارة إلى أن تركيا لا تنوي فعليًا بدء معركة عسكرية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة