“ثائرون” تعلن ضبط 1.5 مليون حبة “كبتاجون” قادمة من مناطق النظام

من مصادرة هيئة "ثائرون" لكميات من الحبوب المخدرة قادمة من مناطق نفوذ النظام باتجاه شمالي حلب- 25 آب 2022 (هيئة ثائرون للتحرير/ تيلجرام)

ع ع ع

قالت “هيئة ثائرون للتحرير” التابعة لـ”الجيش الوطني السوري” (المدعوم من تركيا)، إنها ضبطت أكثر من 1.5 مليون من حبوب المخدّر “كبتاجون”، قادمة من مناطق نفوذ النظام السوري باتجاه مناطق شمالي حلب.

وبحسب ما نشرته “ثائرون” اليوم، الخميس 25 من آب، عبر معرفها الرسمي في “تلجرام” فإن المخدرات كانت قادمة إلى مناطق نفوذ “الجيش الوطني” عبر ميليشيات “حزب الله” اللبناني المنتشر إلى جانب قوات النظام، شمالي حلب.

العملية التي وصفتها “الهيئة” بـ”النوعية”، لم تُشر إلى اعتقال مسؤولين عن تهريب هذه المخدرات، لكن صورًا نشرتها “الهيئة” على معرفاتها لعملية الضبط، تظهر أشخاصًا معصوبي الأعين بجانب كميات من المخدرات المضبوطة.

وتأتي العملية بعد أربعة أيام من إعلان “ثائرون” عن إحباط تهريب كميات من المواد المخدرة باتجاه منطقة “غصن الزيتون”، مصدرها “حزب الله” في منطقتي نبل والزهراء، والقبض على أحد أفراد العصابة.

وفي تشرين الثاني من العام الماضي، داهمت قوات الشرطة العسكرية، بالتنسيق مع غرفة القيادة الموحدة “عزم”، معملًا لتصنيع المخدرات، إذ كان أول معمل للمخدرات تجري مداهمته في المنطقة.

في حين واجهت فصائل “الوطني” حينها اتهامات عديدة بأن معمل صناعة الحبوب المخدرة يدار من قبل أحد الفصائل العاملة في المنطقة، ويعود لأحد القياديين البارزين في “الجيش الوطني”.

“ثائرون للتحرير”، المكوّنة من عدة فصائل عسكرية، نشرت منتصف، تموز الماضي، تسجيلًا مصوّرًا لاعترافات شخصين مُتهمين بالاتجار بالمخدرات وتعاملهما مع “حزب الله” اللبناني في ريف حلب.

وتكررت الحملات الأمنية لقوات “الجيش الوطني” التي استهدفت تجارًا ومروجين للمخدرات في المنطقة، كان أحدثها إعلان قوات “الشرطة والأمن العام” التابعة لـ”الجيش الوطني”، إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص بحوزتهم مواد مخدرة، في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي.

وانتشرت تجارة الحبوب المخدرة بشكل كبير في سوريا خلال السنوات الماضية، إذ باتت سوريا بلدًا لعبور المخدرات إلى دول الجوار، وخاصة تركيا، ودول الخليج عبر الأردن.

ووفقًا لتحقيق نشره موقع “الجريمة المنظمة والفساد” (OCCRP)، في 16 من حزيران 2021، فإن تجارة المخدرات ازدهرت في سوريا بالآونة الأخيرة على يد مرتبطين بعائلة رئيس النظام السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة