بعد نجاح توليد الأوكسجين.. هل تصبح الحياة ممكنة على المريخ

NASA

مسبار تابع لوكالة الفضاء "ناسا" على كوكب المريخ- 2021 (NASA)

ع ع ع

وجد باحثون من معهد “ماساتشوستس” الأمريكي للتكنولوجيا، أن تجربة استخدام موارد المريخ بالأكسجين في الموقع المعروف باسم “موكسي” (MOXIE)، يمكن أن تنتج الأكسجين من ثاني أكسيد الكربون بكثرة في الغلاف الجوي للمريخ.

وقال الباحثون في دراسة نُشرت بمجلة “Science Advances“، في 31 من آب الماضي، إن التجربة، وهي جزء من مهمة “Perseverance Rover Mission” التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، كانت المرة الأولى التي تحول فيها الموارد من كوكب آخر إلى شيء مفيد للبعثات البشرية، بحسب ما ترجمته عنب بلدي.

وهبطت العربة المتحركة للمهمة الكوكبية (Perseverance Rover Mission) على المريخ في شباط 2021، لغرض دراسة جيولوجيا سطح الكوكب، والبحث عن دلائل تشير إلى إمكانية تشكّل الحياة في ماضيه، وفقًا لصحيفة “واشنطن بوست“.

ينتج الصندوق الصغير، الذي أنشأه مختبر “الدفع النفاث” (Jet Propulsion) التابع لوكالة “ناسا” ومعهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا، ما يكفي من الأكسجين لمطابقة ناتج شجرة صغيرة على الأرض، ويمكنه القيام بذلك خلال مواسم المريخ المتعددة ليلًا ونهارًا.

قال نائب الباحث الرئيس في مهمة “MOXIE”، ورائد الفضاء السابق في “ناسا”، جيفري هوفمان، “هذا ما فعله المستكشفون منذ زمن بعيد. تعرف إلى الموارد المتاحة حيث ستذهب وتعرف إلى كيفية استخدامها”.

وأوضح هوفمان أن نقل البشر إلى المريخ يتطلب حدوث عدة أشياء معقدة، إذ يتعيّن على رواد الفضاء تحمل مستويات عالية من الإشعاع الكوني خلال الرحلة الطويلة إلى الكوكب.

ما الإشعاع الكوني؟

يعرّض الإشعاع الفضائي رواد الفضاء بعيدًا عن المدار الأرضي المنخفض لخطر كبير للإصابة بمرض الإشعاع، ويزيد من خطر الإصابة بالسرطان مدى الحياة، وتأثيرات الجهاز العصبي المركزي، والأمراض التنكسية.

ويعتبر الإشعاع واحدًا من أشكال الطاقة التي تنبعث على شكل أشعة أو موجات كهرومغناطيسية أو جسيمات، ويمكن رؤيته في بعض الحالات مثل “الضوء المرئي” أو الشعور به و”الأشعة تحت الحمراء”.

في حين أن الأشكال الأخرى مثل الأشعة السينية وأشعة “جاما” غير مرئية، ولا يمكن ملاحظتها إلا باستخدام معدات خاصة، بحسب تقرير لوكالة “ناسا” بعنوان “لماذا الإشعاع الكوني مهم” (Why Space Radiation Matters).

ويستغرق السفر من وإلى المريخ أكثر من ثمانية أشهر، “لذلك يجب أن يكون هناك وفرة من الطعام والأدوية للمسافرين عبر الفضاء”، بحسب هوفمان.

وأضاف، “ربما يكون أهم شيء هو الإمداد الموثوق به للأكسجين، الضروري لرواد الفضاء للتنفس في أي موطن مؤقت على المريخ، وكذلك في خزانات بدلة الفضاء عندما يكونون في خارج المكوك لاستكشاف الكوكب”.

وأشار هوفمان إلى أن وكالات الفضاء يمكنها إرسال ما يكفي من الأكسجين إلى المريخ حتى يتنفس رواد الفضاء، وفي أثناء رحلة العودة إلى الأرض.

ولكن، تعتبر هذه العملية مكلفة جدًا، إذ تتطلّب إطلاق صواريخ متعددة، بالمقابل، سيكون إنتاج الأكسجين على المريخ من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي أرخص، وفقًا لهوفمان.

ويتكون الغلاف الجوي للمريخ من 96% من ثاني أكسيد الكربون.

إكسير الحياة في المريخ

لاختبار قدرتها على تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين، أحضرت “ناسا” صندوقًا ذهبيًا صغيرًا في مهمة “Perseverance Rover” العام الماضي.

ومنذ نيسان 2021، أجرت “MOXIE” عدة اختبارات أنتجت فيها الأكسجين خلال أوقات وظروف موسمية مختلفة من أيام المريخ.

وأنتج الصندوق خلال كل تجربة ما يقرب من ستة غرامات من الأكسجين في الساعة، وهو ما يساوي ناتج شجرة صغيرة على الأرض.

وقال هوفمان، إن إنتاج الآلة في أحدث اختبار لها، والذي سينشر في ورقة مستقبلية، زاد إلى عشرة غرامات في الساعة.

الصندوق الذهبي لتجربة استخدام موارد المريخ بالأكسجين في الموقع موكسي والذي يحول ثاني أكسيد الكربون على المريخ إلى أكسجين يمكن للبشر تنفسه (NASA)

الصندوق الذهبي لتجربة استخدام موارد المريخ بالأكسجين في الموقع “موكسي” الذي يحول ثاني أكسيد الكربون على المريخ إلى أكسجين يمكن للبشر تنفسه (NASA)

يحتاج العلماء، في حال أُتقنت هذه التكنولوجيا، إلى قياس حجم الماكينة بشكل كبير، والتأكد من أنها يمكن أن تعمل بشكل مستمر، للحفاظ على مهمة بشرية إلى المريخ وإعادة الناس.

ويجب إنشاء ما لا يقل عن 4.5 إلى 6.5 رطل من الأكسجين في الساعة خلال مهمة تمتد لسنوات، بحسب ما قاله هوفمان.

قال المحقق الرئيس في مهمة “MOXIE”، مايكل هيشت، في مرصد “Haystack” التابع لمعهد “ماساتشوستس”، الشيء الوحيد الذي لم نظهره هو الجري عند الفجر أو الغسق، عندما تتغير درجة الحرارة على المريخ بشكل كبير.

وأضاف، “لدينا الأساس في جعبتنا الذي يسمح لنا بالقيام بذلك، وبمجرد أن نختبره، يمكننا الوصول إلى هذا الإنجاز الأخير لإظهار أنه يمكننا حقًا الركض في أي وقت”.

يخطط المهندسون لدفع جهاز “MOXIE” إلى أقصى حدوده، وزيادة قدرته على إنتاج الأكسجين، والتأكد من أنه يعمل خلال ربيع المريخ، عندما يكون الغلاف الجوي للكوكب كثيفًا ومستويات ثاني أكسيد الكربون مرتفعة.

وقال هيشت، “سنضع كل شيء عاليًا بقدر ما نجرؤ، ونتركه يعمل لأطول فترة ممكنة”، كما سيقوم المهندسون بمراقبة الماكينة من حيث التآكل والتلف، ومعرفة ما إذا كان بإمكانها تحمل ضغط كافٍ لاقتراح إمكانية تحويلها إلى نظام كامل النطاق يمكن أن يعمل بشكل مستمر لآلاف الساعات، “وإذا نجحت، فقد تكون الآثار كبيرة”.

تأمل الصين في وضع البشر على المريخ بحلول 2033، كما ألمح الملياردير الأمريكي، والرئيس التنفيذي لشركة “سبيس إكس” للفضاء، إيلون ماسك، إلى القيام بذلك بحلول 2029.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة