اغتيال إحدى أذرع “الشاغوري” في بلدة المزيريب بريف درعا

محال في بلدة المزيريب- 11 نيسان 2022 (عنب بلدي-حليم محمد)

أحد الشوارع وسط بلدة المزيريب- 11 من نيسان 2022 (عنب بلدي-حليم محمد)

ع ع ع

اغتال مجهولون الشاب فادي السعد في بلدة المزيريب، بريف درعا الغربي، وهو أحد مرافقي القيادي “أبو عمر الشاغوري” (أحد المطلوبين الستة لقوات النظام السوري).

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، أن مجهولين اغتالوا اليوم، الأربعاء 7 من أيلول، الشاب فادي السعد، بإطلاق النار عليه بشكل مباشر، ما أدى إلى مقتله بشكل فوري.

وورد اسم فادي السعد ضمن اعترافات المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية” محمد العودات، الملقب بـ”حمودة تسيل”.

وذكر موقع “درعا 24” المحلي، أن العودات قال إن فادي السعد و”أبو عمر الشاغوري” هما من وضعا العبوات لأحد المدنيين (أبو تركي الجمل) في بلدة المزيريب، لابتزازه بدفع مبالغ مالية.

صف ضابط برتبة مساعد، منشق عن قوات النظام السوري يقيم في درعا، قال لعنب بلدي، إن عمليات الاغتيال ركّزت في الأشهر الأخيرة على أشخاص متهمين بمبايعة تنظيم “الدولة” غربي محافظة درعا.

وعُثر، الثلاثاء 6 من أيلول، على جثة قرب معصرة “الشمري”، تعود للشاب أدهم الهيشان، أحد عناصر تنظيم “الدولة” في حوض اليرموك.

كما عُثر بنفس اليوم على جثة ثانية على أوتوستراد دمشق- عمان، تعود للشاب محمود المحاميد، من قرية أم المياذن شرقي درعا.

وفي 15 من آب الماضي، عُثر قرب معصرة “الشمري” على طريق المزيريب- الأشعري غرب مدينة طفس، على جثة الأمير في تنظيم “الدولة” محمود الحلاق، الملقب بـ”أبو عمر جبابي”.

وفي 9 من آب الماضي، اغتيل في حوض اليرموك الأمير في تنظيم الدولة “أبو سالم العراقي”، وتضاربت الأنباء حول هوية الجهة المنفذة.

اقرأ أيضًا: عناصر محليّون أم النظام.. من قتل “العراقي” قيادي تنظيم “الدولة” بدرعا

ووثّق “مكتب توثيق الشهداء” في درعا 55 عملية اغتيال ومحاولة اغتيال في درعا، قُتل خلالها 38 شخصًا، توزعت الحصيلة إلى 28 شخصًا من المدنيين بينهم أطفال، وعشرة من المسلحين ومقاتلي قوات النظام، خلال آب الماضي.

وأشار “مكتب التوثيق” إلى أن الإحصائية لا تتضمن العمليات العسكرية التي تعرضت لها حواجز وأرتال النظام.

“الشاغوري” شخصية جدلية

يعتبر “أبو عمر الشاغوري” أحد الستة المطلوب ترحيلهم للشمال السوري من قبل قوات النظام في أثناء حصار مدينة طفس، في كانون الثاني 2021.

وسُربت محادثات صوتية لـ”الشاغوري”، يتحدث فيها مع قائد الحملة العسكرية على درعا البلد، العميد غيث دلة، في تموز 2021.

وقال “الشاغوري” في المحادثات مخاطبًا دلة، إن هدفه مُشترك مع ضباط “اللجنة الأمنية” و”الفرقة الرابعة” التابعة للنظام السوري، وإنه باقٍ على العهد.

ويُتهم “الشاغوري” بتدبير كمين “اللجنة المركزية”، في 28 من أيار الماضي، على طريق المزيريب- العجمي، ما أدى إلى مهاجمة مزارع الخيول الخاصة به من قبل مقاتلين سابقين.

وكانت قوات النظام حاصرت، في كانون الثاني 2021، مدينة طفس، وطالبت بترحيل ستة أسماء للشمال السوري، هم إياد جعارة، و”أبو طارق الصبيحي”، و”أبو عمر الشاغوري”، وإياد الغانم، ومحمد جاد الله الزعبي، ومحمد إبراهيم الربداوي (قُتل إثر استهداف في 15 من حزيران الماضي).



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة