بيولي يقود ميلان إلى سلسلة من اللاهزيمة

ستيفانو بيولي مدرب نادي ميلان الايطالي- 10 من أيلول 2022 (milanpress)

ع ع ع

يواصل الإيطالي ستيفانو بيولي، المدير الفني لفريق ميلان، تحقيق الأرقام القياسية في الدوري الإيطالي للدرجة الأولى.

وفاز ميلان على سامبدوريا خارج دياره 1×2، في 10 من أيلول الحالي، لفائدة الجولة السادسة من “الكالتشيو” للموسم الحالي.

وبهذا الفوز لنادي ميلان، يكون بيولي قد لعب 22 مباراة دون خسارة في الدوري الإيطالي.

كانت آخر هزيمة للفريق في الجولة الـ22 من الموسم الماضي، عندما تعرض لخسارة مفاجئة في ملعبه أمام سبيزيا 1×2، في 17 من كانون الثاني الماضي.

ويحتل ميلان (حامل اللقب في الموسم الماضي) المركز الثالث حاليًا بعد نابولي المتصدّر وأتلانتا الوصيف، والأندية الثلاثة لها نفس عدد النقاط، ولكل منها 14 نقطة.

وتمكّن الموسم الماضي من إحراز اللقب الـ19 في تاريخه، بعد غياب 11 سنة عن التتويج، منذ موسم 2010ـ 2011.

وبذلك يواصل الفريق النتائج الإيجابية، وتقديم نفسه كأحد أفضل الفرق التي تلعب بشكل جماعي، تحت قيادة المدرب سيتفانو بيولي.

ويعتمد بيولي على خطة ثابتة تقريبًا هي “4ـ 2ـ 3ـ 1″، وعلى ثبات وتناغم في التشكيلة من الموسم الماضي، وأبرز عناصرها رافييل لياو وجيرو وتونالي وإسماعيل بن ناصر وتيو هيرنانديز وكالابريا، والحارس مايغنان، إضافة إلى تدعيمها في السوق الصيفية بلاعبين أبرزهم شارل دي كيتيلير وياسين عدلي.

مشوار بيولي الاحترافي

وكانت مسيرة ستيفانو بيولي التدريبية متواضعة مع فرق من الدرجة الثانية منذ عام 1999 حتى العام 2006، حين بدأ يدخل أجواء التدريب في الدرجة الأولى في الكالتشيو.

أول الفرق دربه كان بارما ولم يوفق معه، ثم تسلّم تدريب كثير من الفرق الإيطالية كفيورنتينا وإنتر ميلان لكنه لم يوفق معها، وأبرز ما حققه خلال ذلك كان في عام 2014، حين أنهى الموسم مع لاتسيو بالمركز الثالث.

وكان قد بدأ مشواره مع ميلان في عام 2019 بعقد يمتد لعامين، خلفًا للمدرب السابق ماركو جيامباولو الذي بدأ الموسم حينها بنتائج مخيّبة للآمال.

وكذلك التمركز المنظم لكل لاعب داخل المستطيل الأخضر، بتعليمات حازمة تمنع تجاوز التمركز إلا في حالة التوجيه من المدرب للاعب.

وتعتبر محطة ميلان بالنسبة للمدرب ستيفانو بيولي الأنجح في تاريخ مشواره التدريبي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة